Accessibility links

ليبيا تستدعي القائم بالأعمال الأميركي في طرابلس على خلفية تصريحات بشأن دعوة القذافي للجهاد


استدعت وزارة الخارجية الليبية اليوم الأربعاء القائم بأعمال السفير الأميركي في طرابلس للاحتجاج رسميا على تصريحات للمتحدث باسم الخارجية الأميركية سخر فيها من دعوة الزعيم الليبي معمر القذافي لإعلان الجهاد ضد سويسرا.

وقالت وكالة الأنباء الليبية الرسمية إن "الخارجية الليبية استدعت صباح اليوم الأربعاء القائمة بأعمال سفارة الولايات المتحدة في طرابلس حيث قدمت لها احتجاج اللجنة الشعبية العامة للاتصال الخارجي والتعاون الدولي (وزراة الخارجية) على ما جاء في تصريحات المتحدث باسم الخارجية الأميركية حول ما ورد في حديث القذافي".

وطلبت الخارجية الليبية في احتجاجها أن تقدم نظيرتها الأميركية اعتذارا وتوضيحا لما ذكره المتحدث باسمها في تصريحاته.

وأكدت الوزارة أن عدم اتخاذ أي إجراء سيؤثر سلبا على العلاقات السياسية والاقتصادية بين البلدين، بحسب الوكالة الليبية.

ومن ناحيتها قالت صحيفة "الشمس" الرسمية الليبية إنه "أصبح من اللازم إحداث ربط حقيقي ومعلن بين السياسة الخارجية والمصالح الاقتصادية لأن هذه الأزمة وما نتج عنها من تداعيات أثبتت مرة أخرى خطأ السياسات الناعمة والدبلوماسية الهادئة التي مارستها ليبيا خلال مرحلة ماضية"، وفق ما تابعت الصحيفة.

يذكر أن المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كراولي كان قد سخر يوم الجمعة الماضي من دعوة الزعيم الليبي معمر القذافي إلى إعلان الجهاد ضد سويسرا.

وكان القذافي قد دعا قبل ذلك بيوم واحد إلى "إعلان الجهاد ضد سويسرا" بسبب قرار حظر بناء المآذن الذي تمت الموافقة عليه إثر استفتاء في نهاية شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وتشهد العلاقات بين سويسرا وطرابلس توترا بسبب قيام السلطات الليبية باحتجاز مواطنين سويسريين عقب قيام السلطات السويسرية بتوجيه اتهامات لنجل القذافي بالاعتداء على اثنين من خدمه مما أدى لاحقا إلى فرض قيود متبادلة على منح مواطني الدولتين تأشيرات دخول إلى الدولة الأخرى.
XS
SM
MD
LG