Accessibility links

logo-print

‎ الأغاني وسيلة لكسب ود الناخبين في العراق


اختارت الأحزاب السياسية العراقية الأغاني وسيلة لكسب ود الناخبين إدراكا منها أن خطابها لم يعد يشكل عامل جذب بعد أن أنهكتهم وعودها الفارغة لهم.

واستنفرت الأحزاب أقلام الشعراء وأصوات المغنين للإشادة بخصائصها عبر إطلاق أغاني دعائية تذاع في فترات منتظمة عبر قنوات التلفزيون ومحطات الإذاعة التي يتجاوز عددها الخمسين استعدادا للانتخابات التي ستجري في السابع من الشهر الحالي.

ويصدح صوت احد المغنين من خلال قناة "الفرات" التلفزيونية التابعة للمجلس الإسلامي الأعلى بزعامة عمار الحكيم بأغنية "الائتلاف الوطني نحن معك والشعب يتبع خطاك ويصوت لك" في إشارة إلى الائتلاف الذي يضم أحزابا شيعية رئيسية.

من جهتها، تبث قناة "البابلية" وغيرها من المحطات المؤيدة للعرب السنة أغنية مطلعها "هاشمي يا هاشمي والله أديت الواجب وحققت للشعب ما وعدته" في إشارة إلى طارق الهاشمي، نائب الرئيس المرشح ضمن كتلة القائمة "العراقية" العلمانية. وقال احمد المهدي، مسؤول المراسلين في قناة "الفرات" إن الشعب العراقي "عاطفي يمكن التأثير عليه بالموسيقى عوضا عن الخطب.

وهذه الموجة الجديدة من الأغاني الانتخابية الدعائية هي مصدر لربح المال". اما قناة "آفاق" التلفزيونية، فتبث صورا لجوقة غنائية تحت صورة لرئيس الوزراء نوري المالكي تشيد بأعماله مطلعها "أنت اللي تحافظ على الفرات ودجلة أنت اللي تصديت وحدك للطغاة أنت اللي بفضلك استتب الأمن وعادت الحياة".

ويتزعم المالكي ائتلاف دولة القانون، وتظهره القناة التلفزيون خلال زيارته المدارس ومعانقته شيوخ عشائر. في المقابل، لا تبث قناة "العهد" المرتبطة برجل الدين الشيعي مقتدى الصدر أغاني لكن النقاشات تدور حول المهدي المنتظر.

XS
SM
MD
LG