Accessibility links

بدء عملية التصويت الخاص في العراق وسط إجراءات أمنية مشددة


بدأ أكثر من مليون ناخب عراقي من قوات الأمن والسجناء والمرضى بالاقتراع في تصويت خاص يسبق الانتخابات التشريعية التي ستجري الأحد المقبل وذلك وسط إجراءات أمنية مشددة على مراكز الاقتراع تحسبا لوقوع هجمات.

ويتنافس أكثر من ستة آلاف مرشح للفوز بـ325 مقعدا في البرلمان العراقي في حين يبلغ عدد الناخبين قرابة 19 مليونا.

وتقدر المفوضية العليا للانتخابات العراقية أن يشارك في التصويت الخاص أكثر من 952 ألف ناخب من العسكريين وعناصر الأمن، بالإضافة إلى 97 ألفا من المرضى والسجناء الذين صدرت بحقهم أحكام تقل عن خمسة أعوام.

وأعلن مصدر مسؤول في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أن نتائج الانتخابات العامة لن تظهر بشكل عاجل بسبب الوقت اللازم لجمع الأصوات المشاركة من خارج العراق وتحسبا لأية شكاوى محتملة.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن المراكز الانتخابية في العاصمة بغداد فتحت أبوابها عند الساعة الثامنة والنصف صباحا حسب التوقيت المحلي، فيما فرضت قوات الأمن إجراءات أمنية مشددة حول مراكز الاقتراع.

كما عززت الإجراءات الأمنية على الحدود الشرقية مع إيران. وركزت عناصر الجيش تواجدها على منفذ شلمجة الحدودي مع إيران القريب من محافظة البصرة، تحسبا لأية عمليات محتملة قد تؤثر على سير ونزاهة الانتخابات.

تفجيرات بعقوبة

وكان 33 شخصا قد قتلوا أمس الأربعاء وأصيب أكثر من 50 آخرين في ثلاثة تفجيرات انتحارية استهدفت مقرات أمنية ومستشفى في بعقوبة، كبرى مدن محافظة ديالى.

وأعلنت الشرطة وجود العديد من عناصرها بين القتلى والجرحى مشيرة إلى أن التفجيرات وقعت بفارق زمني ضئيل.

وأعلنت قيادة عمليات ديالى حظر التجول في جميع أنحاء المحافظة خشية وقوع تفجيرات أخرى، فيما أكدت مصادر أمنية العثور على عدد من العبوات الناسفة مزروعة على جانب الطريق.

يذكر أن زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو عمر البغدادي كان قد هدد الشهر الماضي في رسالة مسجلة بتنفيذ هجمات خلال الانتخابات.
XS
SM
MD
LG