Accessibility links

logo-print

الأسد يستقبل علاوي ويأمل أن تكون الانتخابات التشريعية في العراق مدخلا لتحقيق التوافق الداخلي


أعرب الرئيس السوري بشار الأسد اليوم الخميس عن أمله في أن تكون الانتخابات التشريعية في العراق مدخلا لتحقيق التوافق الداخلي بين أطياف المجتمع العراقي.

وقال الأسد خلال استقباله رئيس الحركة الوطنية العراقية إياد علاوي، إنه يتطلع لأن تكون الانتخابات "مدخلا لتحقيق الوفاق والوحدة بين أبناء الشعب العراقي وبداية تعزيز وضع وموقع العراق الإقليمي وتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة".

واستعرض الرئيس السوري مع علاوي "أخر التطورات على الساحة العراقية والتحضيرات الجارية لسير الانتخابات البرلمانية العراقية التي بدأت اليوم" لبعض فئات الناخبين متمنيا أن "تسير العملية الانتخابية في العراق بسلام وأمن"، بحسب الوكالة السورية للأنباء "سانا".

من جهته، أعرب علاوي عن تقديره للجهود التي تقوم بها سوريا "لدعم العراق وللتسهيلات التي تقدمها لضمان مشاركة أبناء الشعب العراقي المهجرين في سوريا في هذه الانتخابات"، بحسب المصدر نفسه.

وكان نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي، حليف علاوي في الائتلاف، قد زار سوريا أمس الأول الثلاثاء للالتقاء بالجالية العراقية في سوريا ونقل رسالة شفهية من الحكومة العراقية حول تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين.

وسيدلي المهجرون العراقيون الذي يقدر عددهم بين 160 و180 ألفا في سوريا، اعتبارا من غد الجمعة وحتى الأحد 7 مارس/آذار الجاري ، بأصواتهم في 23 مركز اقتراع منها 20 مركزا في دمشق وريفها أهمها في بلدتي جرمانا والسيدة زينب بالإضافة إلى مركزين في حلب ومركز في حمص.

وتقدر سوريا عدد اللاجئين العراقيين على أراضيها بمليون ونصف مليون لاجئ فيما يبلغ العدد المسجل لدى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين حتى الأول من ديسمبر/كانون الأول عام 2009، نحو 218 ألفا و363 شخصا.
XS
SM
MD
LG