Accessibility links

logo-print

الرئيس الصومالي يحث المجتمع الدولي على مساعدة بلاده للتغلب على القراصنة ويدعو المتمردين إلى الحوار


دعا الرئيس الصومالي شيخ شريف أحمد المجتمع الدولي إلى مساعدة حكومته لوضع حد للقرصنة في السواحل الصومالية كما أبدى استعداده للتفاوض مع الحركات المسلحة لوقف إراقة الدماء في البلاد.

وقال شريف أحمد خلال مؤتمر صحافي عقده اليوم الخميس في مقر الرئاسة في مقديشو إن عمليات القرصنة تتصاعد رغم تدفق البوارج الحربية الدولية على سواحل القرن الإفريقي.

واعتبر الرئيس الصومالي أن "الحل ليس في إرسال بوارج حربية إلى المياه الصومالية، وإنما يكمن في دعم مؤسسات الحكومة الصومالية للتغلب على القراصنة"، داعيا المجتمع الدولي إلى تقديم المساعدة للحكومة الصومالية في هذا الصدد.

وأشار شريف أحمد إلى أن المبالغ الهائلة التي تدفع للقراصنة مقابل الإفراج عن السفن والرهائن لديهم، يشجع المزيد من الشباب الصومالي على الانضمام إلى صفوف القراصنة.

ودعا الرئيس الصومالي خاطفي الزوجين البريطانيين إلى الإفراج عنهما بسرعة ودون شروط.

وحث الحركات المناوئة للحكومة على وقف العنف والقبول بالمصالحة مع الحكومة، مبديا استعداد حكومته للتفاوض مع الحركات المسلحة لوقف إراقة الدماء في البلاد.
XS
SM
MD
LG