Accessibility links

كلينتون تحث الكونغرس على رفض مشروع قرار قد يثير مشكلات مع تركيا


حثت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون اليوم الخميس قيادات الكونغرس على الحيلولة دون تمرير مشروع قرار يدعو لاتهام تركيا بارتكاب "إبادة جماعية" بحق الأرمن خلال الحرب العالمية الأولى معتبرة أن مثل هذا القرار سوف يعيق التقدم نحو تطبيع العلاقات بين تركيا وأرمينيا.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية مايك هامر في بيان له إن كلينتون "تحدثت إلى رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب هوارد بيرمان أمس الأربعاء وأوضحت له أن اتخاذ إجراء إضافي من الكونغرس بهذا الشأن سوف يعيق التقدم نحو تطبيع العلاقات بين تركيا وأرمينيا".

ولم يذكر المتحدث ما إذا كانت كلينتون قد حثت بيرمان على إلغاء جلسة الاستماع المقررة اليوم الخميس حول مشروع القرار أو التصويت ضده.

ومن ناحيته تجاهل بيرمان على ما يبدو مطالب كلينتون وحث أعضاء لجنة الشؤون الخارجية على إقرار مشروع القرار وإرساله إلى مجلس النواب بكامل هيئته حيث من غير المعروف ما إذا كان المجلس سيتبناه أم لا.

وتعتمد الولايات المتحدة على تركيا كطريق إمدادات رئيسية للقوات الأميركية في العراق كما أن القوات التركية تشارك في التحالف الذي تقوده واشنطن في أفغانستان.

وتتزامن هذه التطورات مع مساع من الولايات المتحدة للحصول على تأييد تركيا لجهود فرض عقوبات ضد إيران بالنظر إلى أن أنقرة تشغل حاليا مقعدا غير دائم في مجلس الأمن الدولي بتشكيلته الحالية.

خيارات تركية

وعلى الصعيد ذاته، قال مسؤول حكومي تركي اليوم الخميس إن بلاده ستحتفظ بكل الخيارات بما في ذلك استدعاء سفيرها من الولايات المتحدة إذا قررت إحدى لجان الكونغرس وصف مذبحة تعرض لها الأرمن عام 1915 على أيدي القوات العثمانية بأنها "إبادة جماعية".

وأضاف المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته أن تركيا مستعدة لاستدعاء سفيرها من واشنطن إذا صدر القرار من الكونغرس، مؤكدا أن بلاده ستظل "مستعدة لكل الخيارات".

وقال المسؤول التركي إنه "يجب ألا ينسى أحد أن الوضع الآن مختلف عما كان في عام 2007، فنحن نقوم حاليا بتطبيع العلاقات مع أرمينيا ومن ثم فالأمور قد تتأثر".

ووقعت تركيا وأرمينيا العام الماضي اتفاقا لتطبيع العلاقات بينهما لكنه لم يعتمد بعد من برلماني البلدين.

وكانت تركيا قد استدعت سفيرها للتشاور عام 2007 بعد أن أقرت لجنة من الكونغرس الأميركي قرارا مماثلا آنذاك.

ومن جهته، قال وزير الخارجية التركية أحمد داود أوغلو في مؤتمر صحافي "إننا في مرحلة تحتاج فيها العلاقات الأميركية - التركية إلى أقصى تعاون"، مشددا على ضرورة أن "يضع الجميع في اعتبارهم أهمية هذه العلاقات للاستقرار الإقليمي والعالمي."

وأجرى الرئيس الأميركي باراك أوباما والرئيس التركي عبد الله غول مكالمة هاتفية أمس الأربعاء لمناقشة الموقف التركي بشأن مشروع القرار الخاص بأرمينيا.

ويدعو القرار الذي سيجري التصويت عليه اليوم الخميس في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الرئيس باراك أوباما إلى ضمان أن تشير السياسة الأميركية رسميا إلى المذبحة.

وتقر تركيا بأن كثيرا من الأرمن قتلوا على أيدي الأتراك العثمانيين خلال الحرب العالمية الأولى لكنها تنفي أن يكون عددهم يقترب من 1.5 مليون شخص كما تؤكد أن حوادث مقتلهم لا تعد من قبيل الإبادة الجماعية، وهو تعبير يستخدمه كثير من المؤرخين الغربيين وبعض البرلمانات الأجنبية لوصف هذه المذابح.

XS
SM
MD
LG