Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • تحطم مقاتلة روسية لدى محاولتها الهبوط على حاملة طائرات في البحر المتوسط

ولد عبد الله يدعو الأمم المتحدة والمنظمات الدولية إلى العودة إلى الصومال


قال المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى الصومال إن الأمم المتحدة والمنظمات الدولية العاملة في الصومال يجب أن ترجع من كينيا المجاورة إليه كي تصبح أكثر فاعلية.

وتتخذ أغلب السفارات والمنظمات الخيرية الأجنبية والأمم المتحدة نفسها من نيروبي مقرا لها بسبب المخاوف الأمنية في معظم أنحاء الصومال والاشتباكات المُسلحة التي تقع بشكل شبه يومي والهجمات المدفعية في العاصمة.

وتكافح حكومة الرئيس الصومالي شيخ شريف أحمد لتعزيز سلطتها التي تقلصت نتيجة لتمرد مستمر منذ ثلاث سنوات يسعى إلى الإطاحة بحكومته التي يدعمها الغرب والتي تسيطر فقط على أجزاء من العاصمة.

وقال أحمد ولد عبد الله المبعوث الخاص للأمم المتحدة هذا الأسبوع في مقابلة "اتخذ أفراد المجتمع الدولي لسنوات عديدة من نيروبي مقرا لهم مما يعني أنهم ليسوا قريبين من الضحايا. نحتاج لان نكون قريبين من الضحايا."

ولن يسمح المقر الرئيسي للأمم المتحدة في نيويورك لولد عبد الله بنقل مقر بعثة الأمم المتحدة إلى الصومال بسبب المخاوف الأمنية.

وأدى العنف إلى فرار مئات الآلاف من الصوماليين إلى كينيا حيث استقروا في مخيمات لاجئين بائسة أو في بعض ضواحي العاصمة نيروبي. ويستخدم بعض اللاجئين كينيا كمحطة في طريق الهجرة إلى أوروبا أو أمريكا الشمالية أو الشرق الأوسط.

ويعيش ما يقرب من نصف نواب البرلمان الصومالي في الخارج ويعيش أكثرهم في نيروبي.

وتلقت الحكومة مساعدة من أكثر من خمسة آلاف جندي من قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الإفريقي التي منعت المتمردين ومن بينهم جماعة الشباب ذات الصلات بالقاعدة من الاستيلاء بشكل كامل على العاصمة وطرد الحكومة.

غير أن مخاوف بشأن الفساد والافتقار إلى آليات لتوزيع الدعم المالي يمكن الاعتماد عليها تعني أن بعض تعهدات الحكومات الغربية لا تنفذ دائما.

XS
SM
MD
LG