Accessibility links

تركيا تنظر في إجراءات للرد على قرار الكونغرس وتؤكد المضي قدما في تطبيع العلاقات مع أرمينيا


وصف الرئيس التركي عبد الله غول مشروع القرار الذي أصدرته لجنة في الكونغرس باعتبار مقتل أرمن على يد العثمانيين عام 1915 جريمة إبادة جماعية، بأنه "غير معقول".

وأكد بيان رئاسي تركي "أن القرار يشكل ضرراً كبيراً بالنسبة للجهود المبذولة لتحقيق السلام والاستقرار في القوقاز"، مشيراً إلى أن رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء ووزارة الخارجية التركية تقيم القرار ونتائجه وأن تركيا جهزت البدائل التي ستتعامل من خلالها مع هذه القرار.

ومن جانبه، أعلن رئيس الوزراء رجب طيب آردوغان في بيان أنه يشعر بقلق جدي إزاء احتمال أن يلحق هذا القرار غير الملزم الضرر بالعلاقات التركية- الأميركية وجهود تركيا لتطبيع العلاقات مع أرمينيا.

المضي قدما في تطبيع العلاقات

ومن ناحيته، أكد وزير الخارجية التركية أحمد داود اوغلو الجمعة عزم بلاده على المضي في جهود تطبيع العلاقات مع أرمينيا رغم القرار الذي أصدره الكونغرس، وقال "إننا عازمون على المضي قدما في تطبيع العلاقات مع أرمينيا".

وكانت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي قد أقرت القرار غير الملزم يوم الخميس مما دفع تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي لاستدعاء سفيرها في واشنطن.

ويدعو القرار الذي ليست له صفة القانون الرئيس الأميركي إلى استخدام كلمة "الإبادة الجماعية" لوصف "التصفية المنهجية والمتعمدة لمليون ونصف مليون أرمني".

وقدمت إدارة الرئيس باراك أوباما والتي تخشى أن يضر القرار بعلاقتها بأنقرة طعنا في الدقائق الأخيرة قبل المصادقة على القرار الذي سيتم عرضه على الكونغرس بكامل هيئته لكن من غير المعروف ما إذا كان سيتم تمريره أم لا.

وذكر بيان حكومي أن تركيا استدعت سفيرها من الولايات المتحدة نامق طان "للتشاور" معتبرا أن قرار الكونغرس "يتهم الأمة التركية بجريمة لم ترتكبها".

ولا تنفي تركيا مقتل الكثير من الأرمن على يد الأتراك العثمانيين لكنها تقول أن عدد القتلى لا يصل إلى 1.5 مليون شخص كما ترفض وصف الأمر بالإبادة الجماعية وهو اللفظ الذي يطلقه الكثير من المؤرخين الغربيين وبعض البرلمانات الأجنبية على هذه الواقعة.
XS
SM
MD
LG