Accessibility links

logo-print

بدء عمليات الاقتراع في الانتخابات التشريعية للعراقيين المقيمين في الخارج


بدأ الناخبون العراقيون المقيمون في 16 دولة الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التشريعية العراقية اعتبارا من اليوم الجمعة وحتى يوم الأحد المقبل، وذلك في ظل إشادة من جانب مفوضية الانتخابات بسير عملية الاقتراع.

وفي لبنان، قال حسين نعمان القريشي مدير العمليات في مكتب انتخابات العراق في العاصمة بيروت إن عملية التصويت تجري في أجواء هادئة.

وأضاف القريشي في اتصال مع "راديو سوا" أن الأجهزة الأمنية اللبنانية تقدم التسهيلات اللازمة لإنجاح العملية الانتخابية.

وفي سوريا، قال حيدر عبد علاوي مدير مكتب انتخابات العراقيين إن عملية الاقتراع شهدت مشاركة كبيرة من قبل المهاجرين العراقيين.

وفي الأردن، فتحت مراكز الاقتراع في العاصمة عمان وعدد من المحافظات الأردنية الأخرى أبوابها أمام العراقيين المقيمين فيها للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التشريعية العراقية.

وفي الإمارات توافد العراقيون على مركزيْن أقامتهما المفوضية العليا المستقلة العراقية للانتخابات في دبي وأبو ظبي.

وقال مدير مكتب مفوضية الانتخابات في الإمارات عدي الطائي إن عدد الناخبين العراقيين في الإمارات قد يصل إلى 94 ألف ناخب، من بين نحو 250 ألف عراقي مقيمين في الإمارات.

وفي الدنمارك، وصف مدير مكتب مفوضية الانتخابات في كوبنهاغن هارا نهاد إقبال الناخبين العراقيين على مراكز الاقتراع بالجيد.

وفي فيينا، شهدت عمليات التصويت بعض التجاوزات إضافة إلى اعتراضات من جانب عدد من المراقبين الدوليين.

وقال مراسل "راديو سوا" في النمسا نوار علي إنه على الرغم من الإقبال المتواضع على صناديق الاقتراع إلا أن الارتباك كان واضحاً في أداء مكتب المفوضية في النمسا.

ولاحظ المراسل أن إقبال الأكراد العراقيين على الانتخابات في النمسا فاق حضور بقية أطياف العراق ولاسيما العرب منهم.

وكان المدير التنفيذي لمكتب إدارة الانتخابات خارج العراق مقداد الشريفي قد أبلغ "راديو سوا" في وقت سابق من اليوم الجمعة بأن "أعداد الناخبين العراقيين في الخارج تتراوح بين 1.8 إلى مليوني ناخب، كما تتراوح أعداد مراكز الاقتراع بين 140 إلى 200 مركز حتى الآن".

يأتي ذلك في وقت دعا فيه أئمة المساجد وخطباء الجمعة في العراق الناخبين إلى المشاركة بشكل كثيف في الانتخابات التشريعية التي ستجري يوم الأحد المقبل.

وسيقوم حوالي 19 مليون ناخب عراقي بالإدلاء بأصواتهم في ثاني انتخابات تشريعية منذ سقوط النظام السابق.

ويقول سياسيون ومسؤولون إن هذه الانتخابات "مصيرية" و"حاسمة" بالنسبة لمستقبل العراق.

ويشارك مئات الآلاف من قوات الأمن في إجراءات أمنية استثنائية تحسبا لوقوع هجمات مماثلة لتلك التي وقعت منذ الأربعاء الماضي وأودت بحوالي 50 شخصا.
XS
SM
MD
LG