Accessibility links

اضطرابات ومظاهرات في العاصمة اليونانية احتجاجا على إقرار البرلمان لخطة التقشف


اعتمد البرلمان اليوناني الجمعة خطة التقشف في الوقت الذي أصيبت فيه البلاد بشلل شبه تام بسبب التظاهرات المعارضة لهذه الخطة تخللت أحداها اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين.

وأقرت الخطة بالغالبية في اجتماع طارئ كما أعلن رئيس البرلمان فيليبوس بتسالنيكوس. وهي تشمل مجموعة من الإجراءات التقشفية التي أعدتها الحكومة تحت ضغط الأسواق والاتحاد الأوروبي لإخراج البلاد من أزمتها المالية الخطيرة.

وتتضمن هذه الإجراءات التقشفية استقطاعات من رواتب الموظفين وتجميد المعاشات في القطاعين العام والخاص ورفع ضريبة القيمة المضافة نقطتين لتصل إلى 21 بالمئة.

وقد نزل آلاف المتظاهرين إلى الشوارع للتنديد بهذه الخطة معظمهم من أنصار اليسار المتشدد وتجمعوا أمام البرلمان استجابة لدعوة اكبر نقابتين.

وشهد التجمع تجاوزات عندما قاطع عدد من الشباب رئيس الاتحاد العام لعمال القطاع الخاص يانيس باباغوبولس وهو يبدأ خطابه أمام جمهور المتظاهرين ثم اعتدوا عليه بالضرب قبل أن تفرقهم قوات مكافحة الشغب.

ودعت النقابتان إلى إضراب عام لمدة 24 ساعة في 11 مارس/آذار الحالي ليكون الثاني في اقل من شهر ضد الإجراءات التقشفية العلاجية.

وترى النقابات أن هذا اليوم سيشكل اختبارا لمدى التعبئة ضد إجراءات التقشف هذه التي تهدف إلى توفير 4.8 مليارات يورو لخفض العجز العام بمقدار أربع نقاط ليصل إلى 8.7 بالمئة من إجمالي الناتج الداخلي لهذا العام.

XS
SM
MD
LG