Accessibility links

مسلحون مجهولون يقتلون رئيس العصبة الاسلامية الباكستانية المعارضة وأحد حراسه


اقدم مسلحون مجهولون على دراجات نارية السبت على قتل سياسي من المعارضة وحارسه الشخصي في بلدة نائية جنوب غرب باكستان، حسب الشرطة.

وذكرت الشرطة ان سردار عزيز عمراني الزعيم المحلي لحزب "العصبة الاسلامية في باكستان" التابع لرئيس الوزراء السابق نواز شريف، قتل عندما اطلق رجلان على دراجة نارية النار عليه في سيارته في بلدة خوزدار.

وقالت الشرطة ان "عمراني قتل على الفور واصيب اربعة من حراسه بجروح، توفي احدهم متاثرا بجروحه في وقت لاحق في المستشفى"، مضيفا ان خلافا قبليا قد يكون وراء مقتله.

وقال ضابط شرطة ان عمراني نجا قبل ثلاث سنوات من محاولة اغتيال.

ووقع الحادث في ولاية بلوشستان الغنية بالنفط والغاز حيث قتل المئات منذ اواخر 2004 عندما اندلع تمرد للمطالبة بالحكم الذاتي والحصول على حصة اكبر من الموارد الطبيعية في الولاية.

وتشهد هذه الولاية المحاذية لايران وافغانستان عنفا طائفيا واسلاميا.

مقتل قائد كبير في حركة طالبان

هذا وقد قال وزير الداخلية الباكستاني رحمن مالك السبت إن قائدا كبيرا في طالبان الباكستانية ربما قتل عندما هاجمت طائرات هليكوبتر عسكرية مبنى كان يختبئ به.

وقال مالك لرويترز "كانت لدينا معلومات في الوقت ذاته بأن فقير محمد كان في اجتماع مع قائد أخر هو قاري ضياء الرحمن في قبو مخبئه وقت الهجوم." وأضاف "سوف أدهش إذا كان مازال على قيد الحياة. أمل أن يكون لدينا تأكيد خلال يوم أو نحو ذلك." وقال مالك إن قائدا أخر لطالبان هو فاتح محمد قتل في الهجوم.

ويصنف فقير محمد على أنه قائد كبير في طالبان الباكستانية وهي التحالف الرئيسي للمتشددين في باكستان الذين يتخذون من الشمال الغربي مقرا لهم.
XS
SM
MD
LG