Accessibility links

إيران تمهل الطيارين المدنيين الروس شهرين للمغادرة إشارة لتوتر العلاقات بين البلدين


قال وزير المواصلات الإيرانية إن إيران أمهلت الطيارين المدنيين الروس العاملين في أراضيها مهلة شهرين لمغادرة البلاد نظرا لعدم حاجة البلاد إليهم.

ويرى المحللون أن هذه الخطوة تعد مؤشرا إضافيا على توتر العلاقات بين إيران وروسيا، بسبب موقف موسكو الأخير الذي أشار إلى احتمال تأييدها قرار تشديد العقوبات على طهران بسبب ملفها النووي.

وقد أمر وزير النقل الإيراني حميد بهبهاني السبت باستبدال الطيارين الروس الذين يقودون طائرات تابعة لشركات نقل إيرانية بطيارين إيرانيين في غضون شهرين.

ونقلت وكالة فارس عن الوزير قوله ان "وزارة النقل حددت مهلة شهرين يجب بعدها ان يغادر كل الطيارين الروس البلاد"، مؤكدا أن إيران "لديها العديد من الطيارين المهنيين وليس ضروريا جلبهم من الخارج".

وأعلن طيار إيراني يقود طائرة من طراز توبوليف ان التدريب على مهمة مساعد قائد الطائرة يستغرق ما بين شهرين إلى ثلاثة.

حوادث بسبب قلة الصيانة

ويعاني الأسطول الجوي الإيراني، المدني والعسكري على حد سواء، من التقادم وقلة الصيانة بسبب العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على إيران منذ الثمانينات اثر الثورة الإسلامية وعملية احتجاز الرهائن في السفارة الأميركية بطهران.

وخلال السنوات الأخيرة وقع العديد من حوادث الطيران في إيران تورطت فيها عدة شركات صغيرة طواقمها روسية أو من دول منبثقة من الاتحاد السوفياتي السابق.

وفي يناير/كانون الثاني اشتعلت النيران في مؤخرة طائرة من طراز تيبوليف- 154 يقودها طيار روسي لدى هبوطها، وفي تموز/يوليو تحطمت طائرة من الطراز ذاته طراز تابعة لشركة كاسبيان ايرلاينز كانت تقوم برحلة بين طهران ويريفان ما أسفر عن مصرع 168 شخصا.
XS
SM
MD
LG