Accessibility links

التلفزيون المصري يعلن أن حالة الرئيس مبارك مستقرة بعد عملية جراحية أجريت له في ألمانيا


أعلن التلفزيون المصري الأحد أن الحالة الصحية للرئيس المصري حسني مبارك "مستقرة" بعد العملية الجراحية التي أجريت له السبت في مستشفى ألماني.

وكان الدكتور ماركوس بوخلر الذي قاد الفريق الجراحي في مستشفى هايدلبرغ الجامعي قد صرح السبت، بأن الجراحة التي خضع لها الرئيس المصري لاستئصال المرارة وورم حميد في الاثنى عشر قد تكللت بالنجاح.

وتابع بوخلر أن التحاليل التي أجريت على عينات أخذت في أثناء العملية "أتت كلها سلبية"، وذلك طبقا للبيان الذي نشرته وزارة الإعلام المصرية.

وأوضح أن مبارك الذي يبلغ من العمر 81 عاما "سيبقى تحت المراقبة الطبية أياما عدة إلى أن يتعافى بالكامل من العملية" ولم يوضح فترة النقاهة اللازمة.

وعملية المرارة من العمليات البسيطة عموما وهي تتيح للمريض التخلص من الآلام الناجمة عن الحصوات المرارية، إلا أن العمر المتقدم للرئيس وسرعة إعلان دخوله المستشفى أثارا تساؤلات.

وقال عماد جاد الخبير في مركز الأهرام للدراسات السياسية لوكالة الصحافة الفرنسية "كان ينبغي التحدث عنها قبل ذلك بكثير.والطريقة التي تم التعامل بها مع المسألة ستغذي بلا شك الشائعات بوجود أسباب أخرى لهذه الجراحة."

وسبق أن دخل مبارك المستشفى في ألمانيا للخضوع لجراحة انزلاق غضروفي عام 2004، وأسند مهماته إلى رئيس الوزراء آنذاك عاطف عبيد.
XS
SM
MD
LG