Accessibility links

logo-print

مسؤول تركماني يتحدث عن وقوع تزوير في انتخابات كركوك


اتهم نائب رئيس حزب توركمن أيلي المرشح عن قائمة الائتلاف الوطني العراقي علي مهدي الأحزاب الكردية باستقدام أعداد من العوائل الكردية إلى كركوك لغرض المشاركة في الانتخابات، محذرا من حدوث عمليات تزوير في العملية الانتخابية التي تجري في المدينة.

وأضاف مهدي لمراسلة "راديو سوا" أن أعدادا تقدر بالآلاف بدأت منذ عام 2008 من غير أهالي المدينة بالتوافد إلى كركوك حيث جرى "منحهم بطاقات تموينية من قبل الحزبين الكرديين لأجل الاستفادة منهم في مثل هذا اليوم"، مشيرا إلى أن "كركوك سوف تشهد عمليات تزوير كبيرة نتمنى أن لا تؤدي إلى إلغاء الانتخابات".

وفي هذه الأثناء، نفى رئيس قائمة التحالف الكردستاني في كركوك نجم الدين كريم صحة ما تردد من أنباء بهذا الصدد، مؤكدا أن العوائل الكردية التي قدمت إلى المدينة هم من أهالي كركوك.

وأضاف كريم أن "هناك أكراد من أهالي كركوك لكنهم ما يزالون مهجرين ومرحلين يعيشون في مناطق جمجمال وأربيل وكلار وكفري هولاء من حقهم أن يصوتوا في كركوك كأي مواطن تركماني أو كردي من أهالي المدينة وهذه الأكاذيب تطلقها بعض الجهات التركمانية التي لا تمثل الشعب التركماني ونحن لا نهتم لها".

وكان العرب والتركمان في كركوك قد شككوا بنتائج الانتخابات التي جرت عام 2005، متهمين الحزبين الكرديين الرئيسين بالسعي لتغيير ديمغرافية المدنية من خلال جلب الآلاف من العوائل الكردية وإسكانها في كركوك الأمر الذي تنفيه القيادات الكردية.
XS
SM
MD
LG