Accessibility links

أوباما يهنئ العراقيين بالانتخابات ويأسف لأعمال العنف التي تخللتها وأدت إلى مقتل 38 شخصا


هنأ الرئيس أوباما في بيان صدر عن البيت الأبيض الشعب العراقي بالانتخابات البرلمانية التي جرت الأحد، كما أعرب عن احترامه البالغ للعراقيين الذين رفضوا الرضوخ لأعمال العنف ومارسوا حقهم في التصويت.

وأشار الرئيس أوباما إلى أن مشاركة العراقيين في هذه الانتخابات تؤكد أنهم اختاروا صياغة مستقبلهم من خلال العملية السياسية. وقال: "أهنئ العراقيين لإدلائهم بأصواتهم في هذه الانتخابات التشريعية المهمة. وأنا أكن احتراما كبيرا للعراقيين الذين رفضوا الرضوخ لأعمال العنف ومارسوا حقهم في التصويت اليوم. ومشاركتهم في هذه الانتخابات تؤكد أن العراقيين اختاروا صياغة مستقبلهم من خلال العملية السياسية."

إشادة بالحكومة والقوات العراقية

وأشاد الرئيس أوباما بالحكومة العراقية وقوات الأمن التابعة لها لإشاعتهما الأمن كما أعرب عن أسفه إزاء أعمال العنف التي تخللت الانتخابات وأزهقت بعض الأرواح. وقال" أود الإشادة بالحكومة العراقية وقوات الأمن التابعة لها لقيامها بتوفير الأمن في نحو 50 ألف نقطة اقتراع في أكثر من ثمانية آلاف مركز للاقتراع في مختلف أنحاء العراق. ونحن نأسف للأرواح التي أزهقت اليوم، وننظر بالتقدير لشجاعة الشعب العراقي وصموده مرة أخرى في مواجهة التحديات لدفع مسيرة الديموقراطية في البلاد."

وأضاف الرئيس اوباما"وساهم في هذه الجهود عشرات الآلاف من العاملين في مراكز الاقتراع، كما ساهم فيها المراقبون من الأحزاب السياسية ومؤسسات المجتمع المدني المحلية. وشارك في الانتخابات أيضا العراقيون المقيمون في مختلف أنحاء العالم، بما فيهم العراقيون المقيمون في الولايات المتحدة الذين أدلوا بأصواتهم في آرلنغتون وشيكاغو ودالاس وديربورن وناشفيل وفينيكس وسان دييغو وسان فرانسسكو."

الخارجية الأميركية تشيد بالانتخابات

كما أشادت وزارة الخارجية الأميركية بسير العملية الانتخابية. وقال جيفري فيلتمان مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأدنى وشمال إفريقيا في مؤتمر صحافي عبر الهاتف إن المفوضية العليا للانتخابات في العراق وأجهزة الأمن أتاحت الفرصة للشعب العراقي، وأكد على أهمية الانتخابات قائلا: "تمثل انتخابات اليوم في العراق فرصة مهمة للعراقيين لكي يواصلوا تولي مسؤولية مستقبلهم، وقد شهدنا المستوى الرفيع من التنافس والحركة الذي بلغته الحملة الانتخابية في الأسابيع الماضية، ويدل هذا الحماس على استخدام العراقيين الأسلوب السياسي سبيلا للوصول إلى السلطة."

وأشاد فيلتمان بقدرة قوات الأمن العراقية على ضمان سلامة الناخبين قائلا: "لقد بدت أجهزة الأمن واثقة جدا من قدرتها على توفير الأمن للناخبين حتى انها الغت الحظر الذي كانت قد فرضته في وقت سابق خلال اليوم على تنقل العربات."

ويذكر أن 38 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم وأصيب أكثر من 100 غيرهم بجروح نتيجة انفجار قذائف وعبوات في بغداد ومحيطها الأحد تزامنا مع ثاني انتخابات تشريعية مصيرية بالنسبة إلى مستقبل العراق.
XS
SM
MD
LG