Accessibility links

كرزاي يتعهد من مرجة باحترام التعهدات الخاصة ببسط الأمن وإعادة البناء


استمع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إلى مطالب زعماء القبائل في منطقة مرجة التي وصلها بعد أيام من انتهاء العملية العسكري المشتركة ضد مسلحي طالبان.

وتعهد كرزاي الذي توجه إلى هناك بصحبة عدد من أعضاء حكومته وقائد قوات حلف الأطلسي الجنرال ستانلي ماكريستال ببذل كل ما في وسعه لتغيير الوضع في مرجة.

وقال كرزاي أمام 300 من زعماء القبائل المحليين "يسرني وجودي معكم هنا في مرجة التي أزورها للتحدث مع شعبها، وفي الوقت نفسه، أشعر بالحزن الشديد إزاء معاناة سكان المنطقة الذين لم يحصلوا على أي مساعدة من الحكومة ولا من الجهات الأجنبية".

وأضاف كرزاي "سنحاول إن شاء الله حل مشاكلكم، كما سنحترم جميع التعهدات التي قطعناها والخاصة بالأمن وإعادة البناء".

ووعد الرئيس الأفغاني بإرساء الأمن وببناء مدارس وطرقات ومستشفيات.

لكن زعماء القبائل تذمروا من وجود مسؤولين وصفوهم بالفاسدين وضعوا في مراكزهم قبل سيطرة طالبان على المنطقة، ومن مدارس حولت إلى مواقع قتالية من قبل القوات الدولية، ومن توقيف مدنيين أبرياء وإيداعهم السجن من قبل الحلف الأطلسي خلال الأسابيع الأولى من الهجوم.

يشار إلى أن عملية مشترك التي تعد أوسع هجوم للحلف الأطلسي والقوات الأفغانية منذ سقوط نظام طالبان في 2001، يشارك فيها 15 ألف جندي دولي وأفغاني.

على صعيد آخر، انضم عشرات من مسلحي الحزب الإسلامي إلى القوات الحكومية الأفغانية بعد معارك دامية خاضوها مع مسلحي حركة طالبان في شمال أفغانستان.

وقال متحدث باسم الشرطة في المنطقة إن 11 من قادة الحزب الذي يقوده قلب الدين حكمتيار و68 من مقاتليه انضموا للقوات الحكومية بعد المعارك التي أسفرت عن مقتل 60 شخصا على الأقل.

وقال الضابط المتقاعد جيف مكوسلاند مستشار الشؤون العسكرية في شبكة تلفزيون CBS News إن الخلاف بين الحزب الإسلامي وطالبان ليس جديدا.

وأضاف "شمال أفغانستان معروف بمعارضته التقليدية لحركة طالبان. وكانت الولايات المتحدة قد قدمت الدعم لما يعرف بتحالف القبائل الشمالية للإطاحة بحكومة طالبان في أفغانستان".

XS
SM
MD
LG