Accessibility links

ميتشل مرتاح لنتائج زيارته إلى منطقة الشرق الأوسط ويوضح أنه سيعود إلى المنطقة الأسبوع المقبل


أصدر جورج ميتشل المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط بيانا في ختام زيارته المنطقة أعرب فيه عن إرتياحه إزاء موافقة القيادة الإسرائيلية والفلسطينية على إجراء المحادثات غير المباشرة فيما بينهما، وأشار إلى أنه بدأ بحث هيكل تلك المحادثات ونطاقها. وقال ميتشل أنه سيعود إلى المنطقة الأسبوع المقبل لمواصلة الحوار.

وأعرب عن أمله أن تفضي هذه المحادثات إلى إجراء محادثات مباشرة في أقرب فرصة، كما شجع الطرفين وكل الأطراف المعنية على تجنب الإدلاء بأية تصريحات أو إتخاذ أية إجراءات تزيد التوتر أو تؤثر على نتائج تلك المحادثات.

أمن المواطن الإسرائيلي أولا

هذا وقد أعلنت إسرائيل أن النتائج التي قد تسفر عنها المحادثات مع الفلسطينيين وكل العملية الدبلوماسية ترتبط إلى حد بعيد بالحفاظ على أمن مواطنيها وسلامتهم.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نيتانياهو بعد لقائه المبعوث الأميركي جورج ميتشيل:

" ليست العملية السياسية باللعبة، بل إنها عمل حقيقي ترتبط جذوره بأمن إسرائيل. وأمن وطننا ليس قطعة ورق، بل يكمن أمنه في اتخاذ التدابير الحقيقية الفعالة والقابلة للتنفيذ والتي تستمر على مدى أجيال عديدة على الأرض لمنع الصواريخ والقذائف وأعمال الإرهاب."

الكشف عمن يعرقل المفاوضات

وصرح صائب عريقات خلال مؤتمر صحافي إثر لقاء عباس وميتشل في رام الله الاثنين بأن الإدارة الأميركية أبلغت السلطة الفلسطينية أنها ستعلن الطرف الذي يعرقل المفاوضات غير المباشرة. وقال: "استعادت الولايات المتحدة لعب دور نشط في المفاوضات غير المباشرة، وأبلغتنا أنها ستعلن في نهاية هذه المفاوضات من هو الطرف الذي يعطل ويضع العقبات في طريق نجاحها".

وأشار عريقات إلى أن عباس تسلم قبل أيام رسالة من وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون للرد على استفساراته حول مرجعية وأسس المفاوضات والجدول الزمني لها، من دون أن يوضح ماهية الرد الأميركي.

XS
SM
MD
LG