Accessibility links

logo-print

تقدم ائتلاف دولة القانون في تسع محافظات وفق تقديرات أولية لنتائج الانتخابات


أظهرت تقديرات أولية لنتائج الانتخابات التشريعية حصلت عليها وكالة الصحافة الفرنسية من مسؤلين محليين تقدم ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي في المحافظات الجنوبية التسع، وحلوله ثالثا في كركوك.

وأشارت الوكالة إلى أن القائمة العراقية بقيادة رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي حلت في الطليعة في محافظات الأنبار وصلاح الدين وديالى ونينوى، وجاء في المرتبة الثانية في ثلاث محافظات هي بابل والمثنى والبصرة وكركوك.

وجاء الائتلاف الوطني العراقي في المرتبة الثانية في ست محافظات جنوبية هي النجف وواسط وذي قار والديوانية وكربلاء وميسان، وحل ثالثا في ثلاث أخرى هي البصرة والمثنى وبابل.

ولفتت هذه التقديرات إلى أن التحالف الكردستاني تصدر النتائج في محافظة كركوك التي يتنافس عليها الأكراد والعرب.

ونقلت الوكالة عن مديرة الدائرة الانتخابية في مفوضية الانتخابات حمدية الحسيني قولها إن نسبة المشاركة في الانتخابات بلغت ما بين 55 و60 في المائة.

وعلى صعيد ذي صلة، قالت الوكالة إن رئيس الوزراء نوري المالكي سيواجه صعوبات في الحصول على غالبية تدعمه للبقاء في منصبه على الرغم من تقدم قائمة ائتلاف دولة القانون التي يرأسها على سواها من القوائم في الانتخابات التشريعية، حسب التقديرات الأولية.

ونقلت الوكالة عن علي الموسوي مستشار الإعلامي لرئيس الوزراء تأكيده أن المالكي لن يكون بوسعه تشكيل الحكومة دون التحالف مع كتل أخرى.

وشدد محللون على صعوبة بقاء المالكي رئيسا للحكومة المقبلة حيث، أكد أستاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد حميد فاضل ان المالكي أقل حظا لتولي رئاسة الوزراء في الحكومة المقبلة لأن عددا كبيرا من السياسيين أعلنوا رفضهم ذلك، كما هو حال عدد من القوى السياسية.

واوضح فاضل قائلا إن علاقة المالكي مع الأكراد ليست جيدة وهم يـُعتبرون رقما صعبا في المعادلة السياسية.

وأضاف فاضل أن القوى الشيعية كذلك اتهمت المالكي بالتفرد بالحكم والميل إلى الديكتاتورية، مشيرا إلى أن هناك إشارات تدل على أنهم يرغبون في شخص آخر غيره.

وختم فاضل قائلا إن علاوي هو الوحيد الذي يستطيع التحدث بصوت مرتفع امام المالكي، مشيرا إلى أن المرشح الجديد إما أن يكون من دولة القانون، من دون أن يكون المالكي، او من العراقية، في إشارة إلى علاوي.

XS
SM
MD
LG