Accessibility links

logo-print

مسؤولون ألمان سابقون يؤيدون إنضمام روسيا لحلف شمال الأطلسي


أيد مسؤولون ألمان سابقون، بينهم وزير دفاع محافظ، الاثنين انضمام روسيا إلى حلف شمال الأطلسي في مقال نشر على موقع صحيفة دير شبيغل الالكتروني.

وقال المسؤولون السابقون إن "على حلف شمال الأطلسي أن يفتح بابه لانضمام روسيا. نتوقع من روسيا أن تكون مستعدة للاضطلاع بواجبات وحقوق الدولة العضو، متساوية بين متساوين".

وكتب وزير الدفاع السابق فولكر روهي (1998 - 1992) ورئيس قيادة الأركان السابق كلاوس نومان، والمسؤولان السابقان عن مركزي تحليل في شؤون الخارجية والدفاع فرانك البي واولريتش فيسر، أن "أميركا الشمالية وأوروبا وروسيا لديها مصالح مشتركة تعيقها التحديات عينها وتتطلب ردودا مشتركة".

ويقر الموقعون بأن روسيا تحتاج للوقت لكي تستوفي شروط الانضمام وهي ليست عسكرية بحتة وإنما تشمل احترام حقوق الإنسان والتعددية السياسية واقتصاد السوق. ولكن "فكرة الانضمام دفعت جميع المرشحين إلى اعتماد إجراءات أفضت إلى مجموعة من القيم".

واعتبر الكتّاب أن حلف الأطلسي بحاجة إلى روسيا لحل المشكلات في أفغانستان والشرق الأوسط ومسائل أمن الطاقة والتسلح.

ويتيح انضمام روسيا في المقابل إزالة مخاوف دول الكتلة السوفياتية السابقة في وسط وشرق أوروبا والتي لا تزال تعتبرها تهديدا.

ولتهدئة المخاوف، يوصي المسؤولون السابقون بعملية على مراحل تقود في البدء إلى سحب الأسلحة النووية الأميركية والروسية من أوروبا ونصب درع مشتركة مضادة للصواريخ تحمي دول حلف الأطلسي كما تحمي روسيا.

ومنذ نهاية الحرب الباردة، كان الحديث عن انضمام روسيا إلى حلف شمال الأطلسي مثار اهتمام المحللين والمعلقين.
XS
SM
MD
LG