Accessibility links

إياد السامرائي: المالكي وعلاوي وعبد المهدي الأكثر أهلية لرئاسة الحكومة الجديدة


توقع رئيس مجلس النواب العراقي إياد السامرائي أن تخوض القوائم الرئيسة الفائزة في الانتخابات التشريعية مفاوضات صعبة لتشكيل الحكومة الجديدة، لتقارب النسب التي حصلت عليها في هذه الانتخابات، حسب قوله.

وتابع السامرائي في حديث خاص بـ"راديو سوا" قائلا إن هناك ثلاث شخصيات مؤهلة لرئاسة الحكومة المقبلة: رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي، وإياد علاوي، وعادل عبد المهدي، مشيرا إلى أنهم "يعدون الأكثر أهلية ومقبولية لتولي رئاسة الحكومة واحتمال أن يأتي بالمركز الرابع الجعفري. وأتوقع - بسبب هذه التنافسات، وبسبب الحرص على تعزيز المواقع في الحكومة المقبلة - ستكون المفاوضات صعبة".

السامرائي استبعد أن تكون الحكومة الجديدة حكومة وحدة وطنية "

ورجح السامرائي أن تكون قائمة التوافق في المرتبة الخامسة بعد قوائم التحالف الكردستاني، وائتلاف دولة القانون، والعراقية، والائتلاف الوطني العراقي.

وأوضح السامرائي بأن تقديراته تشير إلى أن هذه الكتل ستأتي بأرقام متقاربة، مما سيؤدي إلى استبعاد فكرة حكومة الوحدة الوطنية مقابل ترجيح كفة فكرة الأغلبية السياسية، متوقعا أن تتشكل الحكومة الجديدة من كتلتين عربيتين وقائمة كردية.

ولفت السامرائي إلى احتمال مشاركة قائمة التوافق في تشكيل الحكومة، مشيرا إلى إمكانية عودة عدد من الفائزين في الانتخابات الذين رشحوا في قوائم سياسية أخرى إلى قائمة التوافق.

وقال السامرائي إنه تم رفع رسالة إلى المحكمة الاتحادية العليا للاستفسار حول إمكانية احتفاظ البرلمان الحالي بصفته التمثيلية لحين انعقاد أولى جلسات البرلمان الجديد.

وأعرب السامرائي عن أمله في أن يتلقى قريبا إجابة من المحكمة الاتحادية العليا على استفساره، مشيرا إلى أهمية احتفاظ البرلمان الحالي بهذه الصفة التمثيلية "خوفا من وجود فراغ دستوري الذي قد ينتج عن تعقد تشكيل الحكومة."

وكانت جبهة التوافق قد حصلت على 47 مقعدا في الانتخابات السابقة وسط توقعات بأن ينخفض هذا العدد إثر الانقسامات التي شهدتها الجبهة قبل خوض الانتخابات.

التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي:

XS
SM
MD
LG