Accessibility links

تأهيل الأئمة في فرنسا يسهل دمجهم في المجتمع العلماني


تعمل المؤسسات الإسلامية في فرنسا على تأهيل الأئمة وتعليمهم اللغة الفرنسية ومبادئ العلمانية، تجنبا للخطابات المتطرفة التي تسببت في إبعاد عدد من الأئمة. ويسهل تأهيل الأئمة عملية دمجهم في المجتمع كما يسهل تواصلهم مع المسلمين غير الناطقين باللغة العربية.

هذا ويشجع رجال الدين في فرنسا عمل المرشدين في التوعية المستمرة لأبناء الجالية المسلمة في الثكنات العسكرية والمستشفيات والسجون.

وكانت دراسة سابقة أجريت في فرنسا قد أشارت إلى أن أغلب الخطباء يهتمون بالجانب الأخلاقي في خطبهم بالإضافة إلى الدعوة للاندماج في المجتمع الفرنسي والابتعاد عن العزلة وهو الأساس الذي ابثق عنه مشروع التأهيل.

تفاصيل أوفى في تقرير جميلة أبو شنب مراسلة قناة "الحرة" في باريس.
XS
SM
MD
LG