Accessibility links

جو بايدن وبان كي مون يدينان قرار حكومة إسرائيل بناء وحدات سكنية في القدس الشرقية


أدان نائب الرئيس الأميركي جو بايدن قرار الحكومة الإسرائيلية بناء ألف و600 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية، وقال إن توقيت ومضمون الإعلان الذي تزامن تحديدا مع استئناف المفاوضات غير المباشرة هو نوع من الخطوة التي تقوّض الثقة التي نحتاج إليها الآن.

ووصف ذلك القرار بأنه يسير باتجاه معاكس للمحادثات البناءة التي أجراها في إسرائيل.

ودعا بايدن في بيان له إلى بناء مناخ لدعم المفاوضات وليس لتعقيدها. وأشار بايدن من جهة ثانية إلى أن الإدارة الأميركية تدرك تماما أهمية مسألة القدس بالنسبة للإسرائيليين والفلسطينيين وبالنسبة لليهود والمسيحيين والمسلمين.

وقد أعلن وزير الداخلية الإسرائيلية إيلي ياشي أن الموافقة على بناء ألف و600 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية لم تكن تهدف إلى التأثير سلباً على زيارة نائب الرئيس الأميركي إلى المنطقة أو تعكير هذه الزيارة، بل انه جاء لتأكيد على ان القدس خارج نطاق قرار الحكومة وقف البناء في المستوطنات.

وبان كي مون يدين بناء المستوطنات

وفي نيويورك، أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون خطط إسرائيل بناء نحو ألف و600 مسكن جديدة في مستوطنات القدس الشرقية، ووصف في بيان أصدره المتحدث باسمه مارتن نسيركي هذه الأنشطة بأنها غير شرعية وفق القانون الدولي.

وقال مارتن إن الأمين العام للمنظمة الدولية شدّد على أن النشاطات الاستيطانية تتعارض مع التزامات إسرائيل بموجب خطة خارطة الطريق، وهي تقوض أي تحرك نحو عملية سلام قابلة للحياة.

والمتحدث باسم البيت الأبيض يندد

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس أشار إلى أن موقف الولايات المتحدة إزاء ملف الاستيطان معروف لدى الفلسطينيين والإسرائيليين وأضاف في مؤتمره الصحفي في البيت الأبيض:"إن الولايات المتحدة تندد بقرار الحكومة الإسرائيلية ببناء وحدات استيطانية جديدة في القدس الشرقية."

وأشار غيبس إلى أن هذا القرار يؤثر سلبا على المحادثات غير المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين:"لا أعتقد بأن مضمون أو توقيت هذا القرار يساعد في الجهود المبذولة حاليا لإحياء عملية السلام. كما أعتقد أنها تؤثر سلبا على المحادثات المثمرة التي يجريها نائب الرئيس جو بايدن في المنطقة."

XS
SM
MD
LG