Accessibility links

تصاعد وتيرة المواجهات في مقديشو والقوات الإفريقية تشارك في القتال


تصاعدت وتيرة المواجهات اليوم الأربعاء في العاصمة الصومالية مقديشو بين القوات الحكومية وقوات حفظ السلام الأفريقية "أميصوم" من جانب وبين مليشيات الحركات المتمردة من جانب آخر.

وأفاد شهود عيان أن القوات الإفريقية أحرزت تقدما في المعارك الجارية وقامت بالسيطرة على مناطق فقدتها في معارك سابقة، إلا أن مقاتلي حركة الشباب الإسلامية المتشددة استعادوا السيطرة من جديد على هذه المناطق.

وقال الشهود إن دبابات تابعة لقوات الأميصوم شاركت في القتال الذي دار في أحياء بيحاني وعبد العزيز وكاران شمال العاصمة.

وذكر شاهد عيان يدعى عمر عبد الرحمن لـمراسل راديو سوا في مقديشو "لقد شاهدنا دبابتين على الأقل لقوات الأميصوم تشارك في القتال إلى جانب العديد من العربات المدرعة التابعة لقوات حفظ السلام الإفريقية".

وأضاف أنه شاهد عددا من القتلى في صفوف الجانبين قائلا" لقد سقط في القتال العشرات بين قتيل وجريح ، ورأيت بأم عيني عددا من القتلى بينهم مقاتلون قيل إنهم أجانب ، وشاهدنا جثة شخص يقال إنه كيني كان في صفوف حركة الشباب قرب فندق جوبا".

وأكد أن المعركة كانت شرسة ، مضيفا " أن النيران المتبادلة حطمت الزجاج الأمامية لسيارتنا".

وقال شاهد أخر يدعى محمد سناغ إن عشرات القذائف المدفعية التي أطلقتها القوات الأفريقية سقطت في مرآب في حي سوق بعاد مما أدى إلى مقتل عدة أشخاص، كما سقطت قذائف أخرى في تقاطع سياء".

وقد أودت المواجهات التي شهدتها العاصمة الصومالية مقديشو الأربعاء بحياة أكثر من 15 شخصا معظمهم من طرفي القتال، كما نقل قرابة 60 جريحا إلى مستشفيات العاصمة.

ادعاءات بالنصر

وقد ادعى الطرفان في القتال - الحكومة الصومالية وحركة الشباب المتمردة- انتصارات في المعركة التي جرت اليوم في مقديشو.

وقال الناطق باسم وزارة الإعلام الصومالية عبدالرزاق محمد قيلو في مؤتمر صحافي إن قوات الحكومة كبدت خسائر لمليشيات الشباب التي هاجمت مواقع تمركز القوات الحكومية ، مضيفا أن "الحكومة ستنهي وجود الحركات المتمردة في مقديشو في الأيام المقبلة".

ومن ناحيته قال علي محمود راجي المتحدث باسم حركة الشباب "إن المجاهدين حققوا انجازات في معركة اليوم فسيطروا على أحياء لم تكن من قبل تحت سيطرتهم " مشيرا إلى أن فندق غلوبال الذي كان حصنا للقوات الحكومية أصبح الآن في قبضة حركة الشباب.
XS
SM
MD
LG