Accessibility links

logo-print

العطية يدين بشدة قرار إسرائيل بناء 1600 وحدة سكنية في مدينة القدس الشرقية


أدان عبد الرحمن العطية الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي بشده قرار اسرائيل بناء 1600 وحدة سكنية في مدينة القدس الشرقية المحتلة واصفا القرار بالاستفزازي والمستخف بمساعي الادارة الأميركية الهادفة لتحريك مسيرة السلام في الشرق الأوسط.

وأضاف العطية في تصريح صدر في الرياض الأربعاء أن القرار تزامن مع وجود نائب الرئيس الأميركي جو بايدن في إسرائيل كما أنه جاء بعد أيام من اتخاذ اللجنة الوزارية لمبادرة السلام العربية قرارها باطلاق المحادثات غير المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأشار إلى ما ورد في بيان المجلس الوزاري الخليجي الثلاثاء من تنديد بالسياسات الإسرائيلية الرامية إلى فرض سياسة الأمر الواقع بتغيير التركيبة الديمغرافية في الأراضي الفلسطينية المحتلة وأعمال التهويد القائمة في مدينة القدس الشرقية وتكثيف سياسة الاستيطان وتوسيع المستوطنات القائمة.

وطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته كاملة لوقف سياسات الاستيطان الإسرائيلية وعدم السماح لإسرائيل بالمساس بوضع مدينة القدس المحتلة محذرا في الوقت نفسه من أن مثل هذه الاجراءات غير القانونية تمثل تهديدا مباشرا للسلام والاستقرار في المنطقة بأسرها.

عريقات يحذر

وفي نفس السياق، حذر صائب عريقات رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية من عدم بدء المفاوضات غير المباشرة إذا استمرت القرارت الإسرائيلية في بناء المزيد من الوحدات الاستيطانية.

وقال عريقات إن اقتراحات الادارة الأميركية غير المباشرة تواجه أزمة حقيقية بسبب الممارسات الإسرائيلية.

وأضاف في تصريح لوكالة الانباء الكويتية "كونا" أن إسرائيل قررت بناء 112 وحدة استيطانية مع مجئ جورج ميتشل إلى المنطقة قبل أيام وأعلنت عن بناء 1600 وحدة مع وصول جو بايدن نائب الرئيس الأميركي.

وتساءل عريقات كم عدد الوحدات الإسكانية التي ستعلن عنها إسرائيل إذا جاء مسؤول أكبر بحجم الرئيس الأميركي باراك أوباما.

وأوضح أن الموقف الأميركي من ادانة القرارات الإسرائيلية لا يكفي قائلا، ماذا بعد ادانة الادارة الأميركية للقرار، يجب الزام اسرائيل بوقف السياسات العبثية الكارثية وإن أرادت الولايات المتحدة فهي تستطيع فعل ذلك.

وأضاف أن الحكومة الإسرائيلية خيرت بين السلام والاستيطان فاختارت الاستيطان، ولذا فإن الادارة الأميركية مطالبة بالزام إسرائيل الكف عن ممارساتها والغاء القرار الإسرائيلي لاعطاء فرصة للجهود الأميركية.

وأشار إلى أن الجانب الفلسطيني ينتظر عودة جورج ميتشل المبعوث الأميركي لعملية السلام إلى المنطقة الاسبوع المقبل حاملا موقفا أميركيا بأن تكون إسرائيل قد تراجعت عن قراراتها الاستيطانية الجديدة.
XS
SM
MD
LG