Accessibility links

إدارة أوباما تتبنى إستراتيجية غير مسبوقة لتغيير صورة أميركا في العالم


تبنت إدارة الرئيس باراك أوباما إستراتيجية غير مسبوقة لتغيير صورة الولايات المتحدة في الخارج والتصدي لأي تغطية إعلامية سلبية في وسائل الإعلام الأجنبية، حسبما أفادت مصادر صحافية أميركية اليوم الخميس.

وقالت صحيفة واشنطن تايمز إن وزارة الخارجية الأميركية تخطط لاستحداث سبعة مناصب رفيعة لضمان أن تكون الدبلوماسية العامة جزءا من السياسة الأميركية حول العالم بشكل دائم فضلا عن التصدي السريع لأي تغطية سلبية ضد الولايات المتحدة في وسائل الإعلام الأجنبية.

وأضافت أن الوزارة ستقوم باستحداث منصب نائب مساعد الوزيرة لشؤون دعم الإعلام الدولي بالإضافة إلى ستة مناصب أخرى لنواب مساعدي الوزيرة في إدارات أوروبا واسيا وجنوب أسيا والشرق الأوسط وأفريقيا وأميركا اللاتينية.

ونسبت الصحيفة إلى وكيلة وزارة الخارجية للدبلوماسية والشؤون العامة جوديث ماك هيل قولها إن الإستراتيجية الطموحة التي تبنتها إدارة أوباما تتجاوز أي جهود سابقة للتواصل مع دول أخرى حول العالم مشيرة إلى أن الإدارة تسعى إلى أن تكون "متغلغلة في نسيج الحياة اليومية للشعوب في هذه الدول".

وأكدت ماك هيل على ضرورة أن "تحسن الولايات المتحدة من قدرتها على الإنصات وأن تعلم كيف تستمع الشعوب والثقافات الأخرى إلينا، وأن تدرك تطلعات وآمال الناس وتزودهم بالمعلومات والخدمات الهامة لهم".

وقالت إن "معارضي وخصوم الولايات المتحدة يقومون بتطوير إستراتيجيات إعلامية متقدمة لنشر الشائعات التي تشيع الكراهية وتتسبب في أعمال إرهاب وتدمير" مشيرة إلى ضرورة أن تتوخى أميركا الحذر وأن تتجاوب بسرعة مع هذه الهجمات التي تستهدفها.

يذكر أن هذه الإستراتيجية هي حصيلة مراجعة استغرقت ثمانية أشهر للبرامج الحكومية في مجال الدبلوماسية العامة وتم عرضها على اللجنة الفرعية للعلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ.
XS
SM
MD
LG