Accessibility links

logo-print

محللون في مجال النفط يحذرون من عودة العراق إلى تصدير كميات كبيرة من نفطه إلى الأسواق


حذر محللون نفطيون من عودة العراق إلى تصدير كميات كبيرة من النفط في الوقت الذي تستعد فيه منظمة أوبيك لعقد اجتماعها الوزاري في فيينـا الأسبوع القادم.

مما يذكر أن العراق وبسبب حالة التوتر وعدم الاستقرار التي يعيش فيها منذ ثلاثة عقود من الزمن مع اندلاع الحرب العراقية الإيرانيةمستثنيا من الالتزام بحصص إنتاج منظمة أوبيك.

ورغم أن إنتاج العراق ليس مدرجاً على جدول أعمال اجتماع وزراء نفط أوبيك في فيينا في السابع عشر من شهر مارس /آذار الجاري إلا أن المحللين في شؤون الطاقة يعتقدون بأن على المنظمة أن تبحث هذا الأمر بجدية في غضون عامين، وقبل أن تتدفق ملايين البراميل العراقية من النفط إلى السوق العالمية وفقاً لخطة العراق الإنتاجية التي تسعى للوصول إلى معدل 12 مليون برميل يوميا.

ويقول مراسل "راديو سوا" في فيينا نوار علي إن ليو درولاس من مركز الدراسات العالمية للطاقة قال إن خطط العراق النفطية الكبيرة بأنها " تسونامي العراق " .

غير أن العراق يواجه تحديات سياسية وأمنية ولوجيستية هائلة للوصول إلى معدلات انتاج السعودية وهي أكبر منتج ومصدر للنفط في العالم حيث يتمثل الاختبار الأول في كيفية تعامل حكومة بغداد التي ستفرزها انتخابات الأحد الماضي مع العقود التي وقعتها شركات النفط العالمية لرفع الإنتاج إضافة إلى قدرة هذه الحكومة على ضبط الأوضاع الأمنية.
XS
SM
MD
LG