Accessibility links

الديمقراطيون في مجلس الشيوخ يعتزمون إجازة مشروع إصلاح الضمان الصحي بالأغلبية البسيطة


أبلغ زعيم الغالبية الديموقراطية في مجلس الشيوخ رسميا الخميس زعيم الأقلية الجمهورية أن الديموقراطيين يعتزمون إقرار مشروع إصلاح الضمان الصحي من دون أصوات الجمهوريين أي بالأغلبية البسيطة من 51 صوتا.

ولتحقيق ذلك سيلجأ هاري ريد إلى تكتيك "المصالحة".

ويتيح هذا الإجراء تبني التعديلات التي طلبها مجلس النواب على خطة الإصلاح التي تبناها مجلس الشيوخ في 24 ديسمبر/كانون الأول بغالبية من 60 صوتا من أصل مئة.

وقال ريد في رسالة بعثها الخميس إلى ميتش ماكونل "نعتزم استخدام إجراء المصالحة الذي لجأ إليه الجمهوريون مرارا في السابق".

مما يذكر أن المشروع تعثر فجأة بعد فوز جمهوريين في انتخابات جزئية في 19 يناير/كانون الثاني مما قلص عدد النواب الديموقراطيين في مجلس الشيوخ إلى 59 نائبا في الوقت الذي لم تنته فيه عملية التنسيق بين نصي المشروع.

وترى المعارضة أن الخطة مكلفة جدا ولا تلقى شعبية وستزيد من رسوم التأمين.

ويهدف مشروع أوباما للضمان الصحي تأمين تغطية بسعر ونوعية معقولين ل 31 مليون أميركي على الأقل محرومين منها.

ويأمل البيت الأبيض أن يجري تصويت أولي بحلول 18 مارس/آذار، إلا أن نقاطا عدة لا تزال عالقة بين الديموقراطيين حول السبيل الواجب اعتماده.

من جهتها، اعتبرت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي أن موعد 18 مارس/آذار "مهم" لكن الأمر "يمكن أن يستغرق أكثر".

وأضافت أن الديموقراطيين في مجلس النواب ينتظرون الحصول على تقييم نهائي لكلفة مشروع القانون من قبل مكتب الميزانية التابع للكونغرس قبل بدء التصويت.

وقدر هذا المكتب الخميس أن هذا المشروع يخفض عجز الموازنة الأميركية أكثر بقليل مما كان متوقعا في السابق. وأضاف أن المشروع بالصيغة التي تم تبنيها في 24 ديسمبر/كانون الأول سيكلف 875 مليون دولار وسيخفض العجز بـ 118 مليار دولار على مدى عشر سنوات.
XS
SM
MD
LG