Accessibility links

logo-print

النيابة الإسرائيلية توجه تهمة مخالفة الأعراف العسكرية إلى جنديين خلال الحرب في غزة


وجهت النيابة الإسرائيلية العامة الخميس تهمة مخالفة الأعراف العسكرية إلى جنديين أرغما طفلا فلسطينيا على التفتيش عن متفجرات خلال الهجوم على قطاع غزة، حسب ما ذكره متحدث باسم الجيش.

وقد اتهم الجنديان بـ "مخالفة السلوك العسكري" عندما أرغما الفتى على فتح أكياس كانا يخشيان أنها تحتوي على متفجرات.

وأشارت إذاعة الجيش الإسرائيلي إلى أن الطفل كان عمره تسع سنوات آنذاك ولم يتم العثور على أي متفجرات، ولم يعلن موعد للمحاكمة.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن في يونيو/حزيران 2009 فتح تحقيق حول الموضوع.

وقال المتحدث أنه لا علاقة لهذا التحقيق بتحقيق بعثة الأمم المتحدة برئاسة القاضي الجنوب إفريقي ريتشارد غولدستون والتي توجهت إلى غزة في الفترة نفسها.

واتهم القاضي في تقريره إسرائيل ومجموعات فلسطينية بارتكاب "جرائم حرب" و"جرائم ضد الإنسانية" في غزة خلال الهجوم الذي استمر بين ديسمبر/كانون الأول 2008 ويناير/كانون الثاني 2009.

وأوصى التقرير برفع القضية إلى المحكمة الجنائية الدولية في حال لم يجر الإسرائيليون والفلسطينيون تحقيقات "ذات مصداقية" في هذه المسألة.

وقد أسفر الهجوم الذي شنته إسرائيل بذريعة وقف عمليات اطلاق الصواريخ عليها من قطاع غزة الخاضع لسيطرة حركة حماس، عن وقوع أكثر من 1400 قتل فلسطيني، و13 قتيلا إسرائيليا.
XS
SM
MD
LG