Accessibility links

logo-print

مقتل 39 شخصا على الأقل في هجومين انتحاريين استهدفا قافلة عسكرية في مدينة لاهور الباكستانية


أعلنت مصادر أمنية باكستانية اليوم الجمعة أن 39 شخصا على الأقل قد قتلوا في هجومين انتحاريين متزامنين استهدفا قافلة من الآليات العسكرية في مدينة لاهور شرق البلاد.

وقال طارق سليم دوغار قائد الشرطة في إقليم البنجاب إن "39 شخصا قتلوا وأصيب 95 آخرون" بجروح.

وأفاد مسؤول عسكري كبير لوكالة الصحافة الفرنسية أن هناك خمسة عسكريين على الأقل بين القتلى.

وذكر شهود عيان أن قوات الأمن قامت بإغلاق مكان الانفجارين ومنع أي شخص من الاقتراب، كما انتشر الجنود على أسطح منازل، وحلقت فوق المنطقة طائرة هليكوبتر تابعة للجيش.

وقال الشهود إن "الانفجار الأول كان ضعيفا جدا وتبعه إطلاق نار بالأسلحة الرشاشة وبعد ذلك على الفور وقع انفجار ثان قوي مستهدفا الآليات العسكرية".

ومن جهته، أدان وزير الخارجية الباكستانية شاه محمود قرشي الانفجارين في بيان أصدره اليوم الجمعة، متعهدا "بالحيلولة دون نجاح المخططات الشنيعة للإرهاب."

وقالت السلطات الباكستانية إن الحملات الأمنية أضعفت متشددي طالبان الذين يقاتلون للإطاحة بالحكومة.

كما أعلنت الشرطة الباكستانية أن انفجارا ثالثا وقع مساء الجمعة في لاهور، وقال المسؤول في الشرطة الباكستانية شودري محمد شفيق لوكالة إن "انفجارا وقع في منطقة العلامة إقبال وسنتوجه فورا إلى المكان".

وأضاف أن فرق الإنقاذ توجهت إلى المكان، إلا أن سبب الانفجار ما زال غير محدد.

وتعد حركة طالبان المسؤول الرئيسي عن أكثر من 350 اعتداء وهجوما انتحاريا أوقعت أكثر من 3100 قتيل خلال سنتين ونصف السنة في كل أنحاء البلاد.

وقد أطلق الجيش الباكستاني في الآونة الأخيرة عدة هجمات في المناطق القبلية في شمال غرب باكستان على الحدود مع أفغانستان وهي مناطق جبلية تخضع بشكل عام لسيطرة طالبان وتعتبر ملاذا لتنظيم القاعدة وقاعدة خلفية لحركة طالبان الأفغانية.
XS
SM
MD
LG