Accessibility links

logo-print

بايدن يبحث مع العاهل الأردني تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط في ختام زيارته


اختتم نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن زيارته للأردن الجمعة في سياق جولته في المنطقة أجرى خلالها مباحثات مع العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني تناولت تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط.
وقال بيان صحافي أصدره الديوان الملكي إن "مباحثات العاهل الأردني ونائب الرئيس الأميركي تناولت الجهود المستهدفة تجاوز العقبات التي تعترض تحقيق تقدم على أرض الواقع لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين".
وكان الملك عبدالله الثاني قد استقبل الخميس نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن الذي يقوم بجولة شملت الأراضي الفلسطينية وإسرائيل.
يذكر أن العاهل الأردني أكد خلال المباحثات التي حضرها رئيس الوزراء سمير الرفاعي ضرورة الوقف الفوري للإجراءات الإسرائيلية الأحادية التي "تقوض فرص تحقيق السلام خصوصا بناء المستوطنات والإجراءات التي تستهدف تغيير هوية القدس والأماكن المقدسة فيها".
وجدد الملك عبدالله الثاني إدانة الأردن لقرار الحكومة الإسرائيلية بناء وحدات استيطانية جديدة في القدس الشرقية لافتا إلى أن استمرار إسرائيل في إجراءاتها الاستفزازية والمرفوضة دوليا يقوض عملية السلام ويعرض المنطقة برمتها لخطر الدخول في دوامة جديدة من الصراع.
وشدد الملك عبدالله الثاني على ضرورة تكاتف الجهود لإيجاد البيئة الكفيلة بتحقيق السلام لأن العالم جميعه يدفع ثمن تعثر العملية السلمية خصوصا في ضوء الإجراءات الإسرائيلية الأحادية التي تقوض فرص قيام الدولة الفلسطينية وهي شرط تحقيق الأمن والاستقرار الإقليمي، مؤكدا أن القضية الفلسطينية هي القضية الجوهرية في المنطقة.
وتناولت المباحثات أيضا زيارة نائب الرئيس الأميركي إلى الأراضي الفلسطينية وإسرائيل ولقاءاته مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض وعدد من القادة الإسرائيليين التي استهدفت بشكل رئيسي دفع جهود تحقيق تقدم ملموس في العملية السلمية.

هذا وقد غادر بايدن عمان مساء الجمعة عائدا إلى الولايات المتحدة.
XS
SM
MD
LG