Accessibility links

اتفاقية التجارة الدولية للأنواع المهددة تبدأ أعمالها في الدوحة


تفتتح بلدان اتفاقية التجارة الدولية للأنواع المهددة السبت في قطر مؤتمرها الذي سيبحث خصوصا في مصير سمك التونة الأحمر في البحر المتوسط.

وسيكون سمك التونة الأحمر الذي يتناقص جراء تفشي موجة السوشي وتراجعت مخزوناته بنسبة الثلثين خلال 40 عاما، وأربعة أصناف من سمك القرش الموضوع الأبرز في اجتماع الدوحة (من 13 إلى 25 مارس/ آذار) لوضعها تحت حماية الاتفاقية.

وخلال أعماله التي تستمر حتى 25 مارس/ آذار، سيفكر المؤتمر في تعزيز القيود على تجارة الفيلة والنمور والتماسيح وحيوان وحيد القرن الأفريقي والدب القطبي.

ويعقد مؤتمر الأطراف كل ثلاث سنوات وينظم السبت في الشرق الأوسط للمرة الأولى منذ دخول الاتفاقية حيز التنفيذ.

وتشارك بين 100 و120 دولة من البلدان التي صادقت على الاتفاق، في العاصمة القطرية.

ويتطلب إدراج أي نوع على الملحق الأول للاتفاقية (حظر التجارة الدولية) أو الملحق الثاني (التجارة الدولية بشروط) إقراره بأصوات ثلثي المشاركين.

وبعد جلسة افتتاحية قصيرة بعيد ظهر السبت، يبدأ المندوبون بإقرار ميزانية الاتفاقية التي تعد واحدة من الاتفاقيات التي تتمتع بأقل تمويل (خمسة ملايين دولار سنويا) وتأمل أمانتها العامة في زيادة مع إعلان الأمم المتحدة 2010 سنة دولية للتنوع الحيوي.

ولا تهتم الاتفاقية مباشرة بإدارة الأنواع البرية لكنها تنظم المبادلات التجارية المتعلقة بها وتمنعها وتحد من الإفراط في استغلالها.

وقد وضع 34 ألف نوع تحت حمايتها حتى الآن.
XS
SM
MD
LG