Accessibility links

logo-print

مرشحون سودانيون للانتخابات الرئاسية يطالبون بتأجيلها إلى شهر نوفمبر المقبل


طالب عدد من المرشحين للرئاسة في السودان تأجيل الانتخابات المقررة في الحادي عشر من الشهر المقبل، إلى نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وأرجع المرشحون سبب تلك المطالبة لضمان نزاهتها ولتوفير الوقت لحل المشاكل العالقة بين الحركة الشعبية لتحرير السودان وحزب المؤتمر الوطني الحاكم بسبب عدم تنفيذ جميع بنود اتفاقية السلام الشامل وقضية دارفور.

وفي لقاء مع "راديو سوا"، قال ياسر عرمان المرشح عن الحركة الشعبية لتحرير السودان إن قضية التأجيل قديمة وأن حزبه سيرحب بها إذا صدر قرار بالإجماع حولها.

واتهم عرمان، وهو نائب الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان، الحزب الحاكم بأنه يستغل المحادثات الجارية في الدوحة بين الخرطوم وحركات التمرد في دارفور لصالحه من أجل الفوز في الانتخابات.

وأكد عرمان أن الانتخابات المقبلة ستزيد قضية دارفور تعقيدا.

من جانبه، انتقد مساعد الرئيس السوداني الدكتور رياك غاي أحزاب المعارضة السودانية، ووصفها بالتخبط إزاء دعوتها لتأجيل الانتخابات.

وقال غاي لـ"راديو سوا" "إن المعارضة السودانية تعيش أسوأ أيامها إذ انكشف أمرها أمام الرأي العام العالمي المحلي. لأن الأحزاب التي يتكون منها تحالف جوبا أصبح جزء من التاريخ".

وأضاف عن طلبهم "إنهم يفكرون بالهروب من حلبة المصارعة السياسية الشريفة وذلك عبر مطالبتها بتأجيل الانتخابات".

وانتقد غاي مرشح الحركة الشعبية ياسر عرمان بوصفه شماليا لا يمثل مواطن الجنوب.

وقال إنه من غير المنطق أن تلتف أحزاب المعارضة حول مرشح واحد لتمثيلها.

ونفى غاي "وجود أي نية لتأجيل الانتخابات المقررة في أبريل/نيسان المقبل".

XS
SM
MD
LG