Accessibility links

لجنة إسرائيلية للتحقيق في توقيت إعلان بناء مستوطنات مع زيارة بايدن


كلف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لجنة إدارية للتحقيق من اجل جلاء أسباب إعلان السماح ببناء 1600 وحدة سكنية في القدس الشرقية خلال زيارة نائب الرئيس جو بايدن إلى إسرائيل، وفق ما كشف متحدث باسم رئاسة الوزراء الإسرائيلية.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية إن نتانياهو قرر تشكيل لجنة تحقيق من مديري الوزارة لدراسة ما حصل خلال زيارة بايدن ووضع قواعد لضمان عدم تكرار مثل هذه الحوادث في المستقبل.

في هذا الوقت تواصل الحكومة الإسرائيلية شرح موقفها للخارج.

وقال مصدر في الحكومة الإسرائيلية إن نتانياهو أبلغ المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني بأن لا ارتفاع لوتيرة الاستيطان في القدس الشرقية.

وأفاد المصدر بأن نتانياهو أبدى للزعيمين الأوروبيين في اتصالين هاتفيين أسفه لتزامن إعلان السماح ببناء 1600 وحدة استيطانية جديدة في القدس الشرقية مع زيارة بايدن إلى المنطقة.

وأكد نتانياهو أن حكومته اتخذت إجراءات ملائمة لعدم تكرار حادث مؤسف كهذا.

بدورها، أعربت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون عن قلقها الشديد إزاء إعلان وزارة الداخلية الإسرائيلية إيلي يشاي هذا الأسبوع مشروع بناء 1600 مسكن جديد في مستوطنة بالقدس الشرقية.

ودعت آشتون رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى دفع جهود السلام عبر تسوية مشكلة الاستيطان، مؤكدة وجود حاجة ماسة لإبرام اتفاق سلام يتم التفاوض بشأنه بشكل سريع.

كذلك، حذر وزير الخارجية الاسبانية منغيل أنخيل موراتينوس الذي ترأس بلاده حاليا الاتحاد الأوروبي، من ضياع فرصة تحقيق تسوية سلمية بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وكانت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون قد وصفت الجمعة إعلان إسرائيل عن مشروع بناء وحدات سكنية استيطانية في القدس الشرقية بأنه "إشارة سلبية جدا" في العلاقات بين تل أبيب وواشنطن.

كذلك، دعمت اللجنة الرباعية التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي موقف كلينتون بتأكيدها في بيان أنها "تدين قرار إسرائيل السماح ببناء وحدات سكنية جديدة في القدس الشرقية".

XS
SM
MD
LG