Accessibility links

logo-print

جنبلاط يعتذر علنا من الرئيس السوري ويدعوه إلى طي صفحة الماضي


قدم رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني النائب وليد جنبلاط اعتذاراً علنياً للرئيس السوري بشار الأسد، قائلاً إنه في لحظة غضب قال كلاما غير لائق في حقه.

ودعا جنبلاط الرئيس السوري إلى تجاوز الأمر وطي صفحة الماضي.

وقال جنبلاط في حديث خص به قناة "الجزيرة" الفضائية إنه صدر منه في لحظة غضب كلام غير لائق وغير منطقي في حق الرئيس بشار الأسد في لحظة من التوتر الداخلي الهائل في لبنان والانقسام الهائل.

وأضاف جنبلاط "أنها كانت لحظة تخلّ خرج منها من العام إلى الخاص".

وتساءل عما إذا كان الرئيس السوري قادراً على تجاوز تلك اللحظة وفتح صفحة جديدة من اجل عودة تحصين العلاقة اللبنانية السورية.

وكان جنبلاط يشير إلى خطاب أدلى به في الرابع عشر من فبراير/شباط 2007 في الذكرى الثانية لاغتيال رئيس الحكومة اللبنانية السابق رفيق الحريري، وضمنه أعنف هجوم على الرئيس السوري.

ووصف جنبلاط السبت كلامه هذا بأنه كان غير لائق وغير مألوف وخارجا عن الأدبيات السياسية حتى في المخاصمة.

وأعلن جنبلاط أنه لن يزور قبر والده في ذكرى اغتياله الثلاثاء المقبل، بل سيكلف ابنه تيمور وأمين سر الحزب الاشتراكي شريف فياض وضع زهرة على القبر.

وفي عام 2005، اتهم جنبلاط النظام السوري باغتيال الحريري وباغتيال والده الزعيم كمال جنبلاط عام 1977، وقال إن ضميره أصبح مرتاحا بعد سنوات طويلة من الصمت.

XS
SM
MD
LG