Accessibility links

logo-print

سبعة انفجارات تهز مدينة قندهار بجنوب افغانستان وتسفر عن مقتل 35 وجرح 57 غيرهم


تبنت حركة طالبان سلسلة الاعتداءات الانتحارية السبت في قندهار جنوب أفغانستان وأسفرت عن سقوط 35 قتيلا و57 جريحا حسب آخر حصيلة، في اعنف اعتداءات منذ مطلع السنة الجارية.

وهزت سبعة انفجارات مساء السبت عدة أماكن في ثالث مدينة أفغانية من حيث الأهمية بعد كابل وهراة، في إحدى اعنف الهجمات المنسقة منذ بداية حركة تمرد طالبان قبل ثماني سنوات.

وقال حاكم الولاية "في المجموع سقط 35 قتيلا، منهم 13 شرطيا و22 مدنيا" وجرح 57 آخرون.

من جانبه تبنى الناطق باسم طالبان يوسف احمدي سلسلة الهجمات التي استهدفت سجن قندهار المركزي ومباني حكومية أخرى.

وقال المتحدث إن هذه الهجمات جاءت ردا على إعلان الجنرال ستانلي ماكريستال قائد القوات الدولية في أفغانستان، هجوما عسكريا الصيف المقبل على قندهار.

وأضاف احمدي في اتصال مع الصحافة الفرنسية من مكان مجهول "كان ذلك ردا على الجنرال ماكريستال الذي أعلن عملية اوميد في قندهار".

وقال "انها كانت تهدف إلى تخريب العملية العسكرية وإظهار قدرتنا على ضرب أي مكان وعندما نشاء".

هجوم آخر

ووقع انفجار آخر في وقت مبكر من صباح الأحد قرب مكتب شركة بناء يابانية في قندهار أسفر عن إصابة خمسة موظفين بجروح، أربعة منهم باكستانيون والخامس أفغاني.

وتشكل قندهار التي تعتبر معقل طالبان التاريخي، موقعا حاسما في السيطرة على البلاد. ويتعرض سكانها لأعمال تخويف وابتزاز من قبل طالبان.

ووقعت هذه السلسلة من الاعتداءات في حين يستمر وصول التعزيزات التي وعد بها الرئيس باراك اوباما حيث سيتم نشر 30 ألف جندي أميركي إضافي في أفغانستان بحلول أغسطس/آب وقد وصل منهم ستة آلاف. وينتشر حاليا في البلاد 121 ألف جندي دولي، ثلثاهم من الأميركيين.

وفي إطار الإستراتيجية الأميركية الجديدة الرامية إلى تكثيف محاربة طالبان شنت قوات الحلف الأطلسي والجيش الأفغاني في 13 فبراير/شباط عملية "مشترك" على مرجه بولاية هلمند في اكبر هجوم يشنه الحلف الأطلسي منذ سقوط طالبان سنة 2001.

وتفقد وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس الثلاثاء القوات التي ستشن هجوم الصيف المقبل في قندهار المجاورة لهلمند وقال لهم "ستكونوا مرة أخرى في مقدمة المعركة".

وقد أعلن الجنرال ماكريستال أن قوات الحلف الأطلسي ستشن هجوما الصيف المقبل على قندهار ما أن يتم نشر كافة القوات اللازمة.

XS
SM
MD
LG