Accessibility links

الهواتف الذكية وسيلة الانترنت القادمة


ربما تحصل شركات الوسائط التي تتوق لنشر ثقافة الدفع مقابل الحصول على محتوى من الانترنت على ما تريده إذا أعارت مزيدا من الاهتمام لثورة الهاتف الذكي Smart Phone التي بدأت تغير الطريقة التي يدخل بها الناس على الشبكة العنكبوتية.

وتستخدم أعداد ضخمة الآن الهواتف المحمولة بدلا من أجهزة الكمبيوتر الثابتة للدخول على الانترنت وهو تطور تمخضت عنه نماذج أعمال جديدة تماما في الصين اكبر سوق للانترنت في العالم.

وبدأت فكرة دفع مقابل لقراءة محتوى على الانترنت -وهي فكرة غريبة ظهرت قبل عام فقط- تثبت أقدامها ببطء وان كان بثقة بوصفها نموذج الأعمال التالي في الإعلام الغربي.

وقادت الفكرة نيوزكورب التي يرأسها روبرت مردوك. لكن في الوقت نفسه توقعت مؤسسة غارتنر البحثية أن تفوق مبيعات الهواتف الذكية -التي هي جزء من اقتصاد لقطاع الاتصالات يختلف كثيرا عن أجهزة الكمبيوتر الثابتة- مبيعات أجهزة الكمبيوتر الثابتة بحلول عام 2012.

ويعتقد البعض أن هذا قد يتحقق في العام الحالي. وفي الصين التي يفوق عدد مستخدمي الانترنت بها عدد مستخدمي الشبكة في اي دولة أخرى يقول كاي فو لي الرئيس السابق لعمليات مايكروسوفت ثم غوغل بالصين والذي استقال مؤخرا ليدير شركته الخاصة أن الدفع مقابل المحتوى غير قابل للتطبيق.

وفي الآونة الأخيرة قررت مجموعات نشر تقليدية مثل نيوزكورب ونيويورك تايمز وأكسل سبرينغر أن تخوض التجربة وتبدأ فرض رسوم مقابل الأخبار التي تنشر على الانترنت مجازفة بتقليل حجم مستخدميها مقابل الحصول على مكاسب محتملة من خلال إيرادات الاشتراكات.

ولم تختبر بعد هذه القرارات -التي اتخذت بعد كثير من الجدل- على المستهلكين بدرجة كبيرة لكن هناك توافقا متناميا على أنه لا يوجد بديل لان عائدات الاعلانات التي تضررت بشدة اثناء الكساد لن تعود الى مستوياتها السابقة.

XS
SM
MD
LG