Accessibility links

logo-print

لولا دا سيلفا في إسرائيل سعيا لتشجيع محادثات السلام مع الفلسطينيين والحوار مع إيران


وصل الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا على رأس وفد من 80 رجل أعمال إلى القدس في زيارة هي الأولى له إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية.

وتستمر هذه الزيارة أربعة أيام، يلتقي خلالها الاثنين نظيره الإسرائيلي شيمون بيريز ورئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ووزيرة الخارجية السابقة تسيبي ليفني التي تتزعم المعارضة في إسرائيل.

ومن المقرر أن ينتقل لولا دا سيلفا الثلاثاء إلى الضفة الغربية للقاء المسؤولين الفلسطينيين قبل أن يتوجه إلى الأردن الأربعاء المقبل.

ومن المتوقع أن يسعى الرئيس البرازيلي إلى تشجيع محادثات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين إضافة إلى تشجيع الحوار مع إيران.

ويعد الملف النووي الإيراني قضية الخلاف الأولى بين البرازيل وإسرائيل، إذ تعتبر الدولة العبرية السلاح الإيراني الخطر الأكبر على وجودها، في حين تعارض البرازيل فرض عقوبات جديدة على طهران وتدعو إلى الحوار معها.

وفي مقابلة مع وسائل إعلام عدة بينها صحيفة هآرتس الإسرائيلية، قال الرئيس البرازيلي "ينبغي ألا يحصل في إيران ما كان حصل في العراق. وقبل أي عقوبات، يجب بذل كل الجهود لتسهيل السلام في الشرق الأوسط. من هنا زيارتي لإسرائيل وفلسطين والأردن وسبب زيارتي لإيران في مايو/أيار المقبل".

XS
SM
MD
LG