Accessibility links

أيباك تنتقد التصريحات الأميركية ضد إسرائيل واجتماع منتظر بين كلينتون ونتانياهو


دعت لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (أيباك) AIPAC إدارة الرئيس باراك أوباما إلى اتخاذ خطوات عاجلة لنزع فتيل التوتر بين الولايات المتحدة وإسرائيل.

وأشارت أيباك في بيان أصدرته الأحد إلى أن تصريحات مسؤولي الإدارة الأميركية الأخيرة حول علاقات الولايات المتحدة بإسرائيل "مثيرة للقلق"، وشددت على أن الإدارة الأميركية يجب أن تبذل جهودا للابتعاد عن تحديد مطالب وشروط موجهة ضد إسرائيل خصوصا في ظل المصالح الاستراتيجية المشتركة بين الطرفيْن.

ويأتي هذا البيان في وقت صعد فيه المسؤولون الأميركيون من انتقاداتهم لإعلان إسرائيل بناء 1600 وحدة استيطانية جديدة في القدس الشرقية أثناء زيارة نائب الرئيس جو بايدن لإسرائيل، مما أثار أزمة دبلوماسية بين البلدين الحليفين تقليديا.

وحذرت أيباك في بيانها من اللهجة المستخدمة خلال الأيام الماضية قائلة إنها تساهم في تشتيت الانتباه عن القضية العاجلة في الوقت الراهن وهي الملف النووي الإيراني والسعي لتحقيق السلام بين إسرائيل وجيرانها.

وانتقد أعضاء عدة من إدارة أوباما من بينهم بايدن ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون والمستشار الرئيسي ديفيد اكسلرود بشدة مشروع الاستيطان وتوقيت الإعلان عنه.

وتعتبر أيباك أبرز مجموعة ضغط مؤيدة لإسرائيل في الولايات المتحدة ، وهي تحظى بدعم مختلف الأحزاب في الكونغرس.

وفي محاولة للحد من الأضرار كلف نتانياهو لجنة للتحقيق حول الإعلان الذي تم دون معرفته وقدم اعتذاره عن توقيت الإعلان.

اجتماع منتظر بين كلينتون ونتانياهو في مؤتمر أيباك

ومن المقرر أن يلقي كل من نتانياهو وكلينتون كلمة خلال المؤتمر السنوي لأيباك المقرر بين 21 و23 مارس/ آذار ومن المنتظر أن يلتقيا على هامش المؤتمر في محاولة لتهدئة التوتر بين الجانبين بسبب خطة الاستيطان.

تفاصيل أوفى في تقرير خليل العسلي مراسل "راديو سوا" في القدس:
XS
SM
MD
LG