Accessibility links

logo-print

الشرطة الإسرائيلية في حالة تأهب قبيل افتتاح كنيس في الحي اليهودي بالقدس الشرقية


أعلنت الشرطة الإسرائيلية الاثنين الإبقاء على حالة التأهب في القدس الشرقية والاستمرار لليوم الرابع على التوالي في حظر دخول الرجال دون الخمسين عاما إلى باحة المسجد الأقصى.

وقال المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفيلد لوكالة الصحافة الفرنسية: "نظرا إلى خطر حصول اضطرابات نبقي على حال التأهب وعلى القيود المفروضة على الدخول إلى جبل الهيكل (باحة المسجد الأقصى)".

وأضاف المتحدث أن قرار منع الدخول إلى باحة المسجد الأقصى لا يسري على النساء المسلمات، ولكن "سيمنع دخول الزوار من ديانات أخرى".

وأوضح روزنفيلد أن تعزيزات كبيرة أرسلت إلى القدس حيث انتشر 2500 عنصر من الشرطة وحرس الحدود، بينهم المئات في المدينة القديمة.

ومنذ الجمعة تمنع إسرائيل دخول الرجال الفلسطينيين دون الخمسين عاما إلى باحة الأقصى. وكانت مواجهات عنيفة اندلعت بعد صلاة الجمعة في 5 مارس/ آذار بين الشرطة ومتظاهرين فلسطينيين مما أسفر عن عشرات الجرحى بينهم 15 شرطيا.

وتخشى الشرطة هذه المرة حصول تظاهرات عنيفة احتجاجا على تدشين كنيس الخراب في الحي اليهودي بالقدس الشرقية، والذي سيفتتح رسميا الاثنين في حفل يرتدي طابعا سياسيا للغاية نظرا للوضع الحالي.

وازدادت حدة التوتر في القدس الشرقية الأسبوع الماضي إثر قرار الحكومة الإسرائيلية السماح ببناء 1600 وحدة سكنية استيطانية جديدة في الشطر الشرقي من القدس التي احتلتها إسرائيل في 1967 وضمتها في قرار لم يعترف به المجتمع الدولي.

والأقصى يقع في المرتبة الثالثة في القداسة لدى المسلمين بعد مكة المكرمة والمدينة المنورة. أما اليهود الذين يطلقون على باحة الاقصى اسم جبل الهيكل، شأنهم في ذلك شأن العديد من المسيحيين، فيعتبرونه أقدس مكان على الإطلاق في الديانة اليهودية.

من جهة أخرى، مدد الجيش الإسرائيلي حتى منتصف ليل الثلاثاء الإغلاق التام المفروض منذ منتصف ليل الخميس الفائت على الضفة الغربية المحتلة، مانعا بذلك تنقل الفلسطينيين بين الضفة الغربية وإسرائيل.

تخوف من فرض كنيس الخراب وقائع جديدة على الأرض

ويتخوف قادة فلسطينيون من فرض إسرائيل وقائع جديدة على الأرض من خلال افتتاح كنيس جديد على مقربة من المسجد الأقصى.

فقد اعتبر حاتم عبد القادر مسؤول ملف القدس في حركة فتح افتتاح كنيس الخراب بأنه البداية لبناء الهيكل المزعوم على أنقاض المسجد الأقصى.

التفاصيل مع خليل العسلي مراسل "راديو سوا" في القدس:
XS
SM
MD
LG