Accessibility links

تقرير أممي يعرب عن استعداد المنظمة الدولية لمواصلة محادثات غير رسمية مع طالبان


يناقش مجلس الأمن الدولي يوم الخميس المقبل تقريرا جديدا بشأن أفغانستان صادرا عن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أبدى فيه استعداد المنظمة الدولية لمواصلة محادثات غير رسمية مع طالبان، لكن الاتصالات يجب أن تتم بشكل حذر.

وقال بان كي مون في التقرير إن تفويض بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان "يسمح لها ببذل مساع حميدة لدعم تنفيذ برامج المصالحة التي يقودها الأفغان" والتي من خلالها يحاول الرئيس الأفغاني حامد كرزاي عرض عفو عن متمردي طالبان.

وقال التقرير إن بعثة الأمم المتحدة "يمكنها أيضا القيام بمساع حميدة، لهذه الجهود على أساس موافقة الأطراف المعنية رغم أن طبيعة المهمة قد تتطلب في بادئ الأمر الحذر والمرونة".

يشار إلى أن مسألة التفاوض مع حركة طالبان تعتبر قضية حساسة لأن هذه الجماعة تخضع لعقوبات تفرضها الأمم المتحدة منذ عام 1999.

إلا أن الأمين العام أشار في تقريره إلى أن الوضع الأمني في أفغانستان تدهور إلى حد أن 2009 كان أكثر الأعوام عنفا منذ أطاح غزو قادته الولايات المتحدة بحركة طالبان عام 2001.

وقال التقرير إن عدد المدنيين الذين قتلوا العام الماضي ارتفع بنسبة 14 بالمئة مقارنة مع 2008 إلى 2412 قتيلا معظمهم بواسطة "عناصر مناهضة للحكومة" مثل طالبان.

وفيما يستعد مجلس الأمن إلى إجراء اقتراع الأسبوع المقبل على توصيته لتمديد التفويض الممنوح لبعثة الأمم المتحدة في أفغانستان سنة أخرى، حذر التقرير من "عسكرة المسعى العام في أفغانستان"، داعيا إلى تسليم مهام كثيرة غير عسكرية إلى مؤسسات مدنية أفغانية.

XS
SM
MD
LG