Accessibility links

logo-print

امتعاض من آلية إعلان نتائج الانتخابات التشريعية


أثارت آلية إعلان النتائج بشكل جزئي من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات قلق مرشحين في القوائم الرئيسة والتي كانت تفضل أن يتم إطلاق النتائج دفعة واحدة.

وفي هذا الشأن، قال المرشح عن القائمة العراقية عدنان الدنبوس إن الطريقة التي قامت فيها المفوضية بإخراج النتائج تسمى طريقة التقسيط ، و"تبدو تهيئة الرأي العام والكتل بالقبول بالنتائج بكل ما فيها من حسنات وسيئات"، مشددا على أن هذا الأمر خطأ كبير، حسب قوله.

أما مرشح قائمة ائتلاف دولة القانون خالد الأسدي فتمنى أن يكون الإعلان عن النتائج سريعا و"ليس بهذه الطريقة المجزأة" التي قال إنها تفقد الكتل السياسية فرحة الفوز ولذة الانتصار بالانتخابات.

وسبق للناطق باسم المفوضية القاضي قاسم العبودي أن عزا التأخر في إعلان النتائج الأولية إلى حرص المفوضية على تدقيق النتائج ومراجعتها قبل إعلانها.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:
XS
SM
MD
LG