Accessibility links

فرنسا تطلب من إسرائيل إلغاء قرار بناء 1600 وحدة سكنية في القدس الشرقية


أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو الثلاثاء أن فرنسا دعت كافة الأطراف في القدس حيث وقعت صدامات بين متظاهرين فلسطينيين وشرطيين إسرائيليين إلى تجنب التصعيد.

وقال فاليرو في مؤتمر صحافي إن "الوضع مقلق" و"ندعو كافة الأطراف إلى بذل كل ما في وسعها لتفادي تصعيد قد يضر بجهود السلام".

وقد وقعت صدامات بين متظاهرين فلسطينيين وقوات شرطة إسرائيلية انتشرت بأعداد كبيرة في القدس الشرقية في أجواء من التوتر السياسي والديني على خلفية أزمة دبلوماسية مع واشنطن.

وكرر المتحدث "رغبة" فرنسا في أن "تسحب" الحكومة الإسرائيلية الضوء الأخضر الذي أعطته لبناء 1600 وحدة سكنية في حي استيطاني في القدس الشرقية. وأوضح أن "الاستيطان، سواء في الضفة الغربية أو القدس الشرقية، غير مشروع بموجب القانون الدولي".

وقال "ندعو السلطات الإسرائيلية إلى الإحجام عن اتخاذ أي قرار قد يهدد فرص استئناف جدي للمفاوضات وتعريض حل الدولتين للخطر"، وحث الأطراف على اتخاذ "مبادرات تتحلى بالمسؤولية".

وفي القدس الشرقية، اعتقل 42 فلسطينيا وجرح تسعة من أفراد الشرطة الإسرائيلية، نقل ستة منهم إلى المستشفى، في مواجهات في المدينة المقدسة حيث تم نشر ثلاثة آلاف عنصر أمني بحسب المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفلد.

وقد أصيب ثمانية متظاهرين بجروح في الصدامات ونقلوا إلى المستشفى بحسب مدير جهاز الطوارئ في الهلال الأحمر الفلسطيني أمين أبو غزالة.

وتظاهر الفلسطينيون "دفاعا عن القدس" وخصوصا احتجاجا على تدشين إسرائيل كنيس الخراب في الحي اليهودي بالقدس الشرقية المحتلة الذي اعتبروه استفزازا إسرائيليا جديدا.
XS
SM
MD
LG