Accessibility links

logo-print

الزعيم الإيراني المعارض مهدي كروبي يقول إن الجمهورية الإيرانية ابتليت بالاستبداد


قال الزعيم الإيراني المعارض مهدي كروبي إن الجمهورية الإسلامية "ابتليت بالاستبداد" في تصريحات تتسم بالتحدي للحكومة نشرت قبل أيام من الاحتفال بالسنة الفارسية الجديدة التي قد تشهد المزيد من الاحتجاجات.

وقال كروبي رجل الدين الإصلاحي والرئيس الأسبق للبرلمان في تصريحات لمجموعة من الطلبة نقلها يوم الثلاثاء موقعه على الانترنت "للأسف الجمهورية الحالية ابتليت بالاستبداد والانتخابات أصبحت بلا معنى."

وأضاف كروبي "هذه الحكومة لم تتشكل استنادا لأصوات المواطنين وكانت النتيجة حدوث اضطرابات اجتماعية". وأردف قائلا "كيف نصدق أن رئيسا يتعرض لهذا الكم من الانتقادات، على صعيدي التضخم والبطالة، تمكن من الحصول على أصوات تفوق ما حصل عليه في الانتخابات السابقة؟"

وقد وجه بعض الخبراء الاقتصاديين انتقادات حادة إلى أحمدي نجاد، معتبرين أن سياسته قد تسببت في ارتفاع نسبة البطالة وتردي الحالة الاقتصادية.

وكان حوالي أربعين متظاهرا قد تجمعوا أمام منزل كروبي الأحد مطالبين بإحالته على القضاء. واتهمت زوجته فاطمة عصابة من "الأشرار" تدفع لهم سلطات "فاسدة" المال بتخريب المبنى الذي تعيش فيه أسرتها في طهران.

وذكرت وكالة فارس للأنباء أن المتظاهرين كانوا طلبة وأفرادا من عائلات "شهداء" الحرب العراقية-الإيرانية (1988-1980).

وأفادت الصور التي نشرتها وكالة بورنا القريبة من الحكومة، أن شعارات كتبت باللون الأحمر على جدران المنزل، طالبت بموت كروبي وزعيم المعارضة مير حسين موسوي والرئيس الإصلاحي الأسبق محمد خاتمي. وقد تزعم كروبي وموسوي حركة الاحتجاج التي تلت إعادة انتخاب أحمدي نجاد.

مما يذكر أن إيران تشهد أسوأ اضطرابات داخلية منذ قيام الجمهورية الإسلامية عام 1979 حين نزل أنصار كروبي ومرشح المعارضة الآخر مير حسين موسوي إلى الشوارع احتجاجا على فوز الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في انتخابات يونيو/حزيران بفترة رئاسية ثانية.

وقالت المعارضة إن الانتخابات زورت لصالح أحمدي نجاد إلا أن السلطات نفت ذلك.

ومن المتوقع أن تشن السلطات حملة على المعارضة يوم الثلاثاء قبل أيام من احتفال الإيرانيين بالسنة الفارسية الجديدة التي تبدأ يوم 21 مارس/آذار.

وحذر قادة الشرطة المعارضة من استخدام هذه المناسبة لتنظيم احتجاجات جديدة وفي محاولة للردع قالوا إن من يعتقل في هذا اليوم سيظل محتجزا حتى انتهاء عطلة السنة الجديدة.
XS
SM
MD
LG