Accessibility links

logo-print

ديفد بتريوس يتحدث في مجلس الشيوخ عن الوضع في العراق وأفغانستان وكذلك في إيران


قال قائد المنطقة الوسطى في الجيش الأميركي الجنرال ديفيد بتريوس إن التقدم الذي تحقق في العراق يبقى هشا، رغم النجاحات التي أحرزت في الآونة الأخيرة ومنها تدني مستوى العنف ونجاح الانتخابات النيابية.

وأوضح بتريوس في إفادته خلال جلسة للجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي الثلاثاء. وقال:"إن التقدم الحاصل في العراق ما يزال هشا، ويمكن أن تنقلب الأمور رأسا على عقب.

العراق ما يزال يواجه الكثير من التحديات التي ستكون واضحة خلال مرحلة من المرجح أن تكون صعبة، حيث يعكف أعضاء مجلس النواب الجدد على اختيار رؤساء الجمهورية والحكومة ومجلس النواب، فضلا عن التوصل إلى حلول مرضية للقضايا الرئيسية الأخرى."

وأشار بتريوس إلى أن الأوضاع في العراق شهدت تحسنا ملحوظا في الآونة الأخيرة. وقال:" لقد شهد الوضع الأمني في العراق تحسنا كبيرا، فقد انخفض حجم الهجمات وعدد القتلى من المدنيين بسبب أعمال العنف وعدد العمليات النوعية إلى أكثر من 90 بالمئة مما كان عليه الحال عامي 2006 و 2007. وقد نجم عن تحسن الوضع الأمني حصول تطور ايجابي في مجالات أخرى، ومنها إصلاح البنى التحتية المتضررة، وتوفير الخدمات الأساسية وجذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية."

نجاح في تقويض مكاسب طالبان

وفيما يتعلق بأفغانستان، توقع الجنرال ديفيد بتريوس قائد القيادة المركزية الأميركية استمرار العمليات العسكرية هناك رغم زيادة عدد القوات الأميركية فيها.

وأضاف الجنرال في لإفادته أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ:" سيكون العام الحالي عاماً صعباً، وسيشهد النجاح في تقويض ما حققته طالبان من مكاسب ووقف الزخم الذي حظيت به في بعض المناطق، وسيشهد أيضا قتالا ضارياً، وانتكاسات متكررة."

وأضاف الجنرال بتريوس:" إن أهدافنا في أفغانستان وفي تلك المنطقة واضحة، وهي تعطيل تنظيم القاعدة وتفكيكه والقضاء عليه، وعلى حلفائه المتطرفين، وتهيئة الظروف في أفغانستان لمنع إعادة توفير ملاذ لجماعات متطرفة كما كان لتنظيم القاعدة قبل الحادي عشر من سبتمبر."

العمل العسكري ضد إيران ما زال خيارا

وفيما يتعلق بإيران، قال الجنرال ديفيد بتريوس قائد القيادة المركزية الأميركية ان الجهود الإيرانية لتطوير سلاح نووي تأخرت قليلا معربا عن ثقته في عدم تمكن إيران من تصنيع قنبلة نووية هذا العام.

وأكد الجنرال بترايوس في إفادته أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي ان العمل العسكري ضد إيران ما زال خيارا مطروحا بالنسبة للولايات المتحدة لمواجهة تعنت إيران المتمثل بعدم التخلي عن طموحاتها النووية.

إلا أنه أضاف:" من الواضح الآن بعد منح إيران كل فرصة ممكنة ومد اليد وتوفير فرصة للديبلوماسية لحل هذه المسائل، فقد بدأ التركيز يتحول الآن إلى ما يعرف بمسار الضغط الذي يشمل عددا من العقوبات ولكنني لا أود التحدث عنه في هذه المرحلة".

وقال ان الولايات المتحدة اتخذت احتياطات مع عدد من الدول في الشرق الأوسط وأوروبا لمواجهة أي هجوم محتمل من إيران.
XS
SM
MD
LG