Accessibility links

حكومة الخرطوم توقع في الدوحة غدا اتفاقية مع حركة التحرير والعدالة


أعلن وزير الثقافة السوداني أمين حسن عمر الموجود في قطر أن الحكومة السودانية ستوقع غدا الخميس اتفاقية مع حركة التحرير والعدالة الفصيل المتمرد الأصغر في دارفور بحضور نائب الرئيس السوداني علي عثمان طه الذي يتوقع وصوله إلى الدوحة اليوم الأربعاء.

وتأتي هذه الخطوة بعد تحديد إطار عمل الاتفاقية الشهر الماضي وإشادة المجتمع الدولي بها باعتبارها خطوة مهمة نحو تحقيق السلام في دارفور.

من جهته قال إبراهيم بينج القيادي في حركة التحرير للعدالة إن "الحركة ستوقع بالفعل اتفاقا إطاريا مع الحكومة السودانية يوم الخميس".

ولم يحدد بينج من سيوقع على الاتفاق من طرف الحركة، وقال "سننتظر لنرى ممثل الحكومة في التوقيع وبعدها سنقرر من سيوقع من طرفنا".

وأوضح بينج "نحن الآن نعمل على الترتيبات ولا شك أننا نتوقع من الوساطة القطرية ترتيب حفل مشابه لحفل توقيع الاتفاق الإطاري الذي تم بين الحكومة وحركة التحرير للعدالة لكننا يمكن أن نتخطى بعض هذه الأمور في سبيل تحقيق الهدف الكبير وهو التوصل إلى سلام شامل".

ويأتي الاتفاق بعد ثلاثة أسابيع على الاتفاق الإطاري بين الخرطوم وحركة العدال والمساواة، ابرز المجموعات المتمردة، الذي ينص على وقف لإطلاق النار واتفاق سلام نهائي في 15 مارس/ آذار.

وكان المبعوث الأميركي الخاص إلى السودان سكوت غريشين قد حث الأسبوع الماضي كافة الأطراف المعنية بملف أزمة دارفور على اغتنام الفرصة المتاحة لتوقيع اتفاق سلام قبل موعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقررة الشهر المقبل.

تجدر الإشارة إلى أن حركة جيش تحرير السودان المتمردة بقيادة عبد الواحد نور ترفض حتى الساعة التفاوض مع الحكومة السودانية، التي اشتبكت معها في وقت سابق من هذا الشهر في منطقة جبل مرة وسط دارفور.

ومنذ 2003 تشهد منطقة دارفور الشاسعة في غرب السودان، نزاعا بين حركات مسلحة والقوات المسلحة السودانية المدعومة من الميليشيات المحلية.

وقد أسفر النزاع عن 300 ألف قتيل كما تفيد تقديرات الأمم المتحدة، وعن 10 آلاف قتيل كما تقول الخرطوم، فضلا عن تهجير 2.7 مليون شخص.
XS
SM
MD
LG