Accessibility links

مقتل شخصا 11 في هجوم على قرية بوسط نيجريا في أعمال عنف طائفي


قالت محطة إذاعة ولاية بلاتو النيجيرية يوم الأربعاء إن 11 شخصا على الأقل قتلوا في هجوم على قرية قريبة من مدينة جوس بوسط البلاد وهي منطقة شهدت سقوط مئات القتلى في أعمال عنف طائفي هذا العام.

وقالت الإذاعة نقلا عن رئيس المجلس المحلي لريوم إن الهجوم على القرية في منطقة ريوم على بعد نحو 30 كيلومترا جنوبي جوس وقع نحو الساعة 1.30 صباحا بالتوقيت المحلي يوم الأربعاء .

وقال متحدث باسم لجنة الصليب الأحمر في جوس لرويترز "سمعنا أن قرية هوجمت الليلة الماضية" مضيفا أن الوكالة أرسلت فريقا من المتطوعين إلى القرية.

وتقع ولاية بلاتو وعاصمتها جوس عند تقاطع طرق بين شمال نيجيريا الذي يغلب على سكانه المسلمون وجنوبها الذي يغلب على سكانه المسيحيون.

وأثارت المنافسة الشرسة على السيطرة على أراض زراعية خصبة بين مسيحيين وجماعات وثنية من السكان الأصليين ومستوطنين مسلمين من الشمال اضطرابات متكررة بالمنطقة على مدار السنوات العشر الماضية.

ويقول زعماء محليون أن اشتباكات استمرت أربعة أيام بين جماعات من المسيحيين والمسلمين أسفرت عن مقتل أكثر من 400 في أنحاء جوس في يناير/ كانون الثاني.

واندلعت أعمال العنف من جديد قبل 10 أيام حيث وقعت هجمات على قرى دوجو ناهاوا وزوت وراتسات وجميعها يغلب على سكانها المسيحيون إلى الجنوب من جوس ويخشى أن يكون مئات آخرون قد قتلوا.

والهجمات الانتقامية ليست غريبة على نيجيريا وقد وضع القائم بأعمال رئيس البلاد جودلاك جوناثان قوات الأمن في حالة تأهب قصوى بعد وقوع الهجمات إلى الجنوب من جوس قبل أسبوع ونصف الأسبوع في محاولة لمنع امتداد الاضطرابات للولايات المجاورة.
XS
SM
MD
LG