Accessibility links

logo-print

قوى عراقية تطرح شروط انضمامها لتحالف مرتقب يتولى تشكيل الحكومة


بدأت قوى عراقية بوضع شروطها للانضمام إلى تحالف مرتقب لإنجاز تشكيل الحكومة، في وقت كشفت فيه النتائج الأولية للانتخابات التشريعية عن صعوبة تحقيق أغلبية برلمانية لصالح إحدى القوائم.

فقد شدد مرشح العراقية حسام العزاوي على ضرورة أن يتحقق "الانفتاح على كل القوى الساعية لإصلاح العملية السياسية وضمان توازنها"، مشيرا إلى أن الهدف الحقيقي هو "استقطاب القوى المؤمنة بوحدة العراق".

أما القيادي في المجلس الأعلى الاسلامي في العراق حميد رشيد معلة فقد أكد أهمية التمسك ببرامج محددة لإدارة البلاد في المرحلة المقبلة، قائلا إنه "لا بد من تحالفات مبنية على أسس وبرامج واضحة، والالتزام بها وعدم التنصل عنها".

وتوقع القيادي في الحزب الإسلامي رشيد العزاوي بروز تحالفات جديدة بعد إعلان نتائج الانتخابات، موضحا أن "مسالة رئيس الجمهورية والوزراء ستفرزها نتائج الانتخابات التي ستظهر تحالفات جديدة".

من جهته، أكد مرشح التيار الصدري نصار الربيعي على ضرورة الالتزام بالثوابت الوطنية في تشكيل التحالف المرتقب، وقال إن معيار التيار "الأساسي في تشكيل التحالفات هو الحفاظ على مصلحة الوطن وتغليبها على الشخصية".

أما القيادي في حزب الفضيلة الإسلامي باسم شريف فأشار إلى وجود ما وصفها بأزمة الثقة بين الأطراف العراقية "لاختلاف رؤيتها حول العديد من الأمور مثل اجتثاث البعث، والمشاركة في السلطة وصناعة القرار".

واستنادا إلى النتائج الأولية للانتخابات التشريعية، فقد أصبح اعتماد التحالف الخيار الوحيد لتشكيل الحكومة المقبلة.
XS
SM
MD
LG