Accessibility links

دودة الصندل تهدد غابات الصنوبر في لبنان


يقول خبراء محليون في شؤون البيئة إن اعتدال الطقس على نحو غير معتاد في فصل الشتاء هذا العام في لبنان أدى إلى تفشي آفة دودة الصندل الضارة بصورة تهدد أحراج الصنوبر البري الشاسعة في البلاد.

وتصيب هذه الآفة معظم الأشجار في غابة واحدة بمنطقة الشوف فتسقط أوراقها وفروعها في أحيان كثيرة. ويحاول العمال تقليم الفروع التي تملأها عش الديدان التي تتغذى على أوراق الأشجار.

وتفشى الوباء في آلاف الهكتارات من غابات الصنوبر. وتجرد الديدان أشجار الصنوبر البري من أوراقها على نطاق واسع في أنحاء لبنان ولها تأثير ضار على البشر حيث تحتوي على بروتين يسبب التهابات وتهيجا للجلد. وذكر سامر خاوند المسؤول عن مركز أحراج بيت الدين إن اعتدال الطقس هذا الشتاء هو الذي أدى إلى انتشار الدودة مشيرا إلى أنها وصلت إلى غابات أشجار الأرز التي يشتهر بها لبنان.

وأوضح خاوند ان فرق العمل واصلت إزالة عش الديدان يوميا على مدى الشهور الثلاثة الماضية لكن المشكلة لن تنتهي قريبا فيما يبدو. وساعد اعتدال الطقس في الشتاء على تطور دورة حياة الديدان كما أن غياب الطيور المهاجرة التي تتغذى على الديدان أدى إلى تفشي الآفة. وذكر خاوند ان المسؤولين عن الغابات يحاولون القضاء على الديدان يدويا قبل اللجوء إلى رش الغابات بمبيدات قد تؤثر على النحل.

وتمر دودة الصندل بعدة مراحل في دورة حياتها. فبعد ان يفقس البيض تتغذى اليرقات على ابر الصنوبر ثم تكون أعشاشا تعيش فيها إلى أن يكتمل نمو الدودة التي تخرج في أواخر شهر مارس/ آذار لتتغذى على الشجرة. وتحفر الديدان الأرض لتدخل مرحلة بيات شتوي قبل أن تظهر مجددا في أواخر الصيف لتتزاوج وتضع بيضها على أشجار الصنوبر.

XS
SM
MD
LG