Accessibility links

العاهل الأردني والرئيس البرازيلي يبحثان في عمان سبل تجاوز العقبات التي تعترض عملية السلام


قال بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني إن العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني والرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا بحثا الأربعاء في عمان "سبل تجاوز العقبات" التي تعيق عملية السلام في الشرق الأوسط.

وقال البيان إن الزعيمين بحثا "سبل تجاوز العقبات التي تعيق إحراز تقدم ملموس نحو حل الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي على أساس حل الدولتين الذي يشكل السبيل الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة وفي سياق إقليمي يحقق السلام الشامل".

كما تم خلال اللقاء بحث "آفاق زيادة التعاون في مجالات الطاقة البديلة وقطاعات الصناعة والمياه والزراعة وغيرها".

وأعرب الملك عبد الله عن "ترحيب الأردن بالدور السياسي والاقتصادي المتنامي للبرازيل على الساحة الدولية"، مؤكدا تثمين بلاده "للسياسات البرازيلية المستهدفة تفعيل التعاون مع الأردن وإحلال السلام العادل والشامل في الشرق الأوسط".

من جهته، أكد لولا دا سيلفا اهتمام بلاده باتخاذ "خطوات عملية لتطوير التعاون الاقتصادي المستدام مع المملكة والدخول في مشاريع مشتركة وبناء شراكة اقتصادية تحقق تعاونا أوسع بين القطاعين العام والخاص في البلدين".

وكان العاهل الأردني قد قام بزيارة إلى البرازيل في أكتوبر/تشرين الثاني من عام 2008 تم خلالها التوقيع على 11 اتفاقية ومذكرة تفاهم بين البلدين في مجالات التعاون الاقتصادي والعلوم والتكنولوجيا والسياحة والتعليم والثقافة.

ووصل دا سيلفا إلى عمان الأربعاء في زيارة عمل تستغرق يومين، هي الأولى لرئيس برازيلي إلى المملكة.

وكان الرئيس البرازيلي قد وصل الثلاثاء إلى الأراضي الفلسطينية مستهلا زيارته بمدينة بيت لحم.
XS
SM
MD
LG