Accessibility links

logo-print

الخارجية الروسية تدعو الإسرائيليين والفلسطينيين إلى وقف المواجهات في القدس


أعلن الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية أندري نيستيرينكو أن الوزارة تدعو الفلسطينيين والإسرائيليين إلى وقف المواجهات التي تشهدها مدينة القدس والتحلي بضبط النفس وعدم توتير الوضع، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الروسية نوفوستي.

وقال نيستيرينكو: "إننا قلقون جدا من تفاقم الوضع في الأراضي الفلسطينية، بما فيها القدس. ونرى أنه من الضروري تحلي الطرفين بضبط النفس وعدم القيام بإجراءات من شأنها أن تؤدي إلى مواصلة تصعيد التوتر، ولا سيما وأن القضايا التي ترتبط بالقدس، تتصف بطابع حساس بالنسبة لأتباع الديانات السماوية الثلاث، والمجتمع الدولي عموما".

وقال الناطق الرسمي باسم الخارجية الروسية إن موقف روسيا المبدئي معروف جدا، وهو يتمثل في "معارضة الخطوات الأحادية الجانب التي تفرض مسبقا نتائج المفاوضات بشأن القدس، وكذلك بشأن القضايا الأخرى المتعلقة بالوضع النهائي".

وأعلن الدبلوماسي أنه "من الضروري أن يستأنف الطرفان المفاوضات بأسرع وقت بهدف إيجاد حلول مقبولة لهما تستند إلى الشرعية الدولية. لكن الأحداث الأخيرة تتعارض بجلاء مع هذا المفهوم".

إيطاليا تدعو إلى عدم وضع العقبات

من ناحية أخرى، دعا وزير الخارجية الايطالية فرانكو فراتيني إسرائيل إلى عدم وضع عقبات على طريق السلام في الشرق الأوسط.

وقال فراتيني في تصريحات أدلى بها الأربعاء : "ينبغي على أوروبا والولايات المتحدة الأميركية أن تبعثا برسالة واضحة جدا لأصدقائنا الأعزاء الإسرائيليين مؤداها أن لا وقت لوضع المزيد من العقبات في طريق السلام".

جاء ذلك تعليقا على إعلان إسرائيل لخطة جديدة للمستوطنات في القدس الشرقية.

ونقلت وكالة "آكي" الإيطالية للأنباء عن فراتيني قوله إن القرار الإسرائيلي بإعلان "بناء 1600 وحدة سكنية إسرائيلية في القدس الشرقية أثناء زيارة نائب الرئيس الأميركي جو بايدن إلى المنطقة "شكل مصدرا لأسف عميق".

وأوضح وزير الخارجية الإيطالية أن الوقت قد حان للجلوس حول طاولة المفاوضات كما كان قد تقرر.

وشدد فراتيني في الوقت ذاته على "أهمية أمن إسرائيل وضرورة إعادة إطلاق مسيرة السلام".

كما صرح فراتيني بأن "ايطاليا تود أن ترى سوريا شريكا في السلام". وقال قبل ساعات من مرافقته الرئيس الإيطالي جورجو نابوليتانو في زيارته الرسمية إلى سوريا: "لا يمكن التوصل إلى السلام دون إشراك سوريا".

قطر تستنكر

وقال الشيخ ناصر بن محمد بن عبد العزيز آل ثاني وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء القطري الأربعاء إن المجلس يعرب عن استنكاره للتصعيد الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة وإدانته لاقتحام القوات الإسرائيلية باحات المسجد الأقصى واشتباكها مع المصلين والممارسات العدوانية ببناء المستوطنات وضم الأراضي الفلسطينية بالقوة وانتهاك الحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني.

ودعا المجلس المجتمع الدولي إلى أن يتحمل مسؤوليته لوقف تلك الممارسات والاعتداءات الوحشية وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني والزام اسرائيل بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقوقه الوطنية المشروعة بإقامة دولته المستقلة علي ترابه الوطني وعاصمتها القدس، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء القطرية الرسمية "قنا".

XS
SM
MD
LG